pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

90 في المئة منهم أجروا عمليات سداد إلكترونية الشهر الماضي

«المصارف» و«فيزا»: نصف مستهلكي الكويت يتبنون خيارات الدفع الرقمية... منذ «كورونا»


- 80 في المئة يغيّرون المتاجر وتطبيقات التسوق بناءً على طرق الدفع
- 43 في المئة يفضّلون استخدام النقد لدفع الإكراميات في الفنادق والمطاعم
- 89 في المئة يرغبون بمعرفة سبل التعامل مع معلوماتهم الشخصية قبل إدراجها
- 78 في المئة من المشاركين يسألون عن آليات عمل تقنيات أمان المدفوعات
- 30 في المئة لا يعلمون ماهية العملات المشفرة
- 54 في المئة يهتمون بالحفاظ على الخصوصية و14 في المئة بالأسعار والخدمات

قال 86 في المئة من المستهلكين في الكويت إن معايير الأمان الخاصة بخدمات الدفع عبر الإنترنت التي توافرها مواقع التجارة الإلكترونية، تمثل السبب الرئيسي لاتخاذ القرار بدفع ثمن المشتريات عبر الإنترنت بالبطاقة بدلاً من الدفع نقداً عند التسلم، وذلك وفقاً لاستطلاع «ابق آمناً 2022» الذي أجرته «Visa» و«اتحاد مصارف الكويت».

وجاءت حماية بيانات الدفع الخاصة بالمستهلكين (الحفاظ على الخصوصية) في المرتبة الثانية (54 في المئة من المستهلكين)، بينما مثّلت أسعار المنتجات والخدمات الجانب الأقل أهمية (14 في المئة) لاختيار الدفع عبر الإنترنت.

وأكد الاستطلاع أيضاً التوجه نفسه عند التسوق داخل المتاجر، إذ صنّف 72 في المئة من المستهلكين معايير الأمان الخاصة بخدمات الدفع التي يوفرها التاجر باعتبارها العامل الرئيسي لاتخاذ خيارات الدفع الرقمية لقاء الحصول على السلع والخدمات، يلي ذلك ضمانات وسياسات الإرجاع (66 في المئة)، ومعايير السلامة والنظافة (33 في المئة).

وذكر نحو 9 من كل 10 مستهلكين شملهم الاستطلاع أنهم أجروا مدفوعات رقمية خلال الشهر الماضي، ونحو نصف عدد المشاركين في الاستطلاع أنهم باتوا أكثر حرصاً على تبني خيارات الدفع الرقمية في المتاجر، ولا سيما المدفوعات اللاتلامسية، وعبر الإنترنت منذ بدء جائحة «كوفيد-19».

وأوضح 80 في المئة من المستهلكين أنهم سيقومون بتغيير المتاجر أو مواقع وتطبيقات التسوق عبر الإنترنت، بناءً على طرق الدفع التي توافرها، بحيث أبدوا بمعظمهم تفضيلاً قوياً للمدفوعات الرقمية على النقد، بينما أشار 43 في المئة من المستهلكين إلى أنهم يفضلون استخدام النقد لدفع الإكراميات في الفنادق والمطاعم أو المواقع والمرافق السياحية.

وبيّن الاستطلاع أنه في حين يثق معظم المستهلكين (74 في المئة) بقدرتهم على التعرف على عمليات الاحتيال، فقد قال ما يمثل ثلث عدد المستهلكين الذين شملتهم الأسئلة في الكويت أنهم يواجهون صعوبة في هذا الجانب.

خصوصية البيانات

وأبدى معظم المشاركين في الاستطلاع (89 في المئة) الرغبة في معرفة كيف سيتم التعامل مع معلوماتهم الشخصية وحمايتها، قبل إدراجها في أي من مواقع التجارة الإلكترونية.

وقال 78 في المئة من المشاركين في الاستطلاع إنهم يرغبون في معرفة آليات عمل تقنيات أمان المدفوعات، ليتسنى لهم الوثوق في طرق الدفع الرقمية بشكل عام.

ويمكن للتجار تعزيز ثقة المستهلك والارتقاء بتجربة الدفع عبر الإفصاح عن التدابير المتخذة لحماية معلومات المستهلكين الشخصية، وتقديم معلومات واضحة حول الضمانات وخيارات الاسترداد، وعرض شعارات البنوك وشركاء الدفع.

وقال مدير إدارة المخاطر في «Visa» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نيل فيرنانديز، إن تقدير المستهلكين المتزايد لمعايير الأمان والخصوصية عند التعامل مع بياناتهم الشخصية وبصورة تفوق السعر والشفافية، يوفر للتجار رؤى مهمة حول كيفية ترسيخ الثقة بين المستهلكين وطرق الدفع التي يمتلكونها.

وأضاف أن عدم قدرة ثلث المستهلكين على تحديد الاحتيالات المحتملة، يظهر ضرورة مواصلة الأطراف المعنية في نظام المدفوعات، ضمان توفير أفضل حماية ممكنة للمستهلكين.

من جانبه، قال الأمين العام لاتحاد مصارف الكويت، الدكتور حمد الحساوي، إن الاستطلاع الذي قامت به «فيزا» بالتعاون مع الاتحاد، أظهرت نمو استخدام المدفوعات الرقمية وتفضيل العملاء لهذه المدفوعات، نظراً لما تتمتع به من معايير سلامة وأمان عالية وسهولة الاستخدام.

وأضاف أن البنوك الكويتية تعتبر رائدة في مجال المدفوعات الرقمية، وتقدم كل ما هو جديد من منتجات وخدمات تلبي احتياجات كل عملائها، في حين أظهر الاستطلاع ارتفاع مستوى دراية العملاء بالمخاطر المصاحبة لعمليات الدفع الرقمية، وأهمية حماية البيانات المصرفية، الأمر الذي يؤكد نجاح النهج الذي تقوم به البنوك والاتحاد في تعزيز التوعية المالية والمصرفية وسلوكيات الدفع الآمنة.

تسوّق وادفع لاحقاً

قال 59 في المئة من المستهلكين المشاركين في الاستطلاع، إنهم على دراية بخيار «تسوّق الآن وادفع لاحقاً»، إذ استخدم هذه الخاصية ما يقارب ربع عدد المستهلكين (24 في المئة) بالفترة الماضية.

وأشار 67 في المئة من المستهلكين إلى احتمالية قيامهم بتغيير المتاجر أو مواقع وتطبيقات التسوق الإلكترونية، إلى بدائل توافر خيار «تسوق الآن وادفع لاحقاً»، ما يؤكد جاذبية هذا الخيار وحاجة المزيد من تجار التجزئة للنظر في تقديم خيارات تمويل جديدة.

العملات المشفرة

ذكر أقل من ربع عدد المشاركين في الاستطلاع أنهم يشعرون بالراحة عند استخدام طرق الدفع الحديثة، مثل العملات المشفرة، من أجل الحصول على السلع والخدمات.

وأظهر الاستطلاع أيضاً أن 30 في المئة من المشاركين لا يعلمون ماهية العملات المشفرة، الأمر الذي يشير إلى ضرورة تعريف المستهلكين بطبيعتها قبل تحولها إلى طريقة دفع إشاعة وموثوقة في الكويت.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي