pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بناءً على شكوى عمالية إثر رفضه توصية لجنة التظلمات وتغيير تشكيلها

السعود يستدعي الرئيس التنفيذي السابق بالإنابة في «نفط الخليج»

نواف السعود
نواف السعود

علمت «الراي» أن أزمة عمالية في الشركة الكويتية لنفط الخليج ثارت بعد قيام الرئيس التنفيذي بالإنابة السابق بالشركة بتغيير تشكيل لجنة التظلمات بعد موافقتها على تظلم أحد العاملين من التقييم السنوي.

وأوضحت المصادر أن المشكلة بدأت عندما بحثت لجنة التظلمات المعنية بالشركة في تظلم أحد العاملين ورأت صحة تظلمه، موصية بأحقيته في التقييم، ليأتي بعد ذلك قرار إعادة تشكيل اللجنة وتغيير اثنين من أعضائها، الأمر الذي أثار حفيظة عاملين في الشركة.

وبناءً على ذلك، تقدم الموظف المتظلم بشكوى إلى الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الشيخ نواف سعود الصباح، مطالباً بإنصافه مما وصفه بـ«الإجراءات المجحفة التي اتخذت في حقنا، حيث تم تغيير التقييم السنوي لسنة 2021 من جيد جداً منخفض إلى جيد مرتفع».

وقال في شكواه «تقدمت بطلب إلى لجنة التظلمات بالشركة الكويتية لنفط الخليج بخصوص رفع التقييم السنوي والذي لا يعكس أدائي لتلك السنة ويختلف كلياً عن تقييم المدير المباشر لأدائي، وتم استدعائي من قبل لجنة التظلمات في الشركة، وتقدمت بشرح مفصل لإنجازاتي خلال 2021 ليتم بعدها صدور توصية من قبل اللجنة باستحقاقي لتقييم جيد جداً، إلا أنه لم يتم الأخذ بعين الاعتبار بتوصية لجنة التظلمات وتم الإبقاء على تقييمي السابق (جيد مرتفع)، كما أنه صدر قرار بإعادة تشكيل أعضاء لجنة التظلمات واستبعاد مدير إدارة الشؤون القانونية ومدير إدارة الموارد البشرية واستبدالهم بمديرين فنيين».

وأشار الموظف في شكواه إلى استبعاده من دخول مفاضلات منصب مدير إدارة المشاريع الأحادية أخيراً، إضافة إلى صدور قرار بنقله من فريق المشاريع والمرافق – الخفجي إلى فريق الصحة والسلامة والأمن والبيئة.

وطالب الموظف تشكيل لجنة مستقلة ومحايدة من مؤسسة البترول أو شركاتها التابعة للنظر في الإجراءات التي اتخذت في حقه.

ومن جانب آخر، أكدت مصادر معنية أن الرئيس التنفيذي للمؤسسة استدعى الرئيس التنفيذي بالإنابة السابق في الشركة للتعرف على أسباب ما حصل مع الموظف، مؤكدة أن العمل المؤسسي له ضوابط وشروط، وسيتم تطبيق هذه الضوابط واتخاذ كل الإجراءات التي تضمن الحيادية وتكافؤ الفرص.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي