pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

استهلّ رحلته في تصفيات كأس آسيا 2023 بسقوط مؤلم أمام إندونيسيا

بداية مُخيّبة لـ «الأزرق»

سجّل منتخب الكويت الوطني لكرة القدم انطلاقة مخيبة للتأهل إلى كأس آسيا 2023 بعدما تكبّد هزيمة تاريخية من منتخب إندونيسيا المغمور 1-2 على استاد جابر الدولي، أمس، في الجولة الافتتاحية لمنافسات المجموعة الأولى من التصفيات.

وبات وضع «الأزرق» صعباً في المنافسة على التأهل بعدما فقد أول ثلاث نقاط والتي ذهبت للفائز الذي جنى ثمار اجتهاده بانتظار نتيجة مباراة المنتخبين الآخرين في المجموعة الأردن ونيبال اللذين التقيا الليلة الماضية.

وأصبح «الأزرق» مطالباً بالفوز على نيبال والأردن في مباراتيه المقبلتين للمحافظة على أمله في بلوغ النهائيات.

واستهل مدرب الكويت، التشيكي فاتسلاف لافيكا، المباراة بتشكيلة ضمت الحارس حسين كنكوني، عيسى وليد، فهد حمود، فهد الهاجري، راشد الدوسري، فهد الأنصاري، طلال الفاضل، عيد الرشيدي، بدر المطوع، عمر حبيتر ويوسف ناصر وبطريقة أقرب إلى 4-2-3-1 بوجود ناصر كمهاجم صريح ومن خلفه الثلاثي المطوع ولاعبي الطرفين حبيتر والرشيدي.

ولم يقدم «الأزرق» البداية المأمولة في المباراة ولم يظهر تفوقه على منافسه قليل الخبرة، وافتقد للترابط والتناغم بين الوسط والدفاع واقتصرت خطورة الفريق على تحركات وتمريرات المخضرم المطوع.

وفي أول ظهور للفريق الإندونيسي، سدد مارك كلوك كرة قوية من حدود المنطقة لمست فهد حمود وذهبت قريبة من القائم الأيمن لكنكوني (18).

ومرر المطوع كرة عرضية ارتدت من حبيتر للرشيدي الذي سدد عالياً بمواجهة المرمى (20).

وأطلق الرشيدي كرة يسارية من خارج المنطقة أبعدها الحارس الإندونيسي ناديو أرغاوينتا بصعوبة (26).

وبدا واضحاً أن الضيوف -المنظمين- يتحيّنون الفرص لمباغتة «الأزرق» وكاد ساديل رمضاني أن ينجح بذلك عندما اخترق الجبهة اليسرى لدفاع الكويت وسدد في الشباك الخارجية (32).

وشكلت هجمات إندونيسيا المرتدة والسريعة خطورة وسدد كلوك وبلاتا كرتين حادتا عن المرمى قليلاً.

ومن هجمة منظمة، ينطلق عيد في الجهة اليمنى ويمرر إلى المطوع القادم من الخلف فعكس الكرة بلمسة جميلة ليكملها يوسف ناصر برأسه في المرمى مانحاً التقدم لـ «الأزرق» (40).

ولم يهنأ منتخب الكويت وجماهيره طويلاً بالهدف، فبعد دقيقة واحدة شن الإندونيسيون هجمة في غفلة من الدفاع انفرد على إثرها راتشمات إيرانتو بكنكوني الذي عرقله ليحتسب الحكم الطاجيكي ناصرلو كابيروف ركلة جزاء نفذها كلوك بنجاح مدركاً تعادلاً مستحقاً لفريقه (44).

ومع انطلاقة الشوط الثاني، واصل دفاع الكويت ارتكاب الأخطاء وتسبب ارتباكه في إحراز إندونيسيا للهدف الثاني عبر راتشمات الذي تابع كرة سددها البديل ويتان سليمان وارتدت من فهد حمود على يسار كنكوني (46).

ضغط «الأزرق» بعد «صدمة» الهدف، وجرّب المطوع التسديد من خارج المنطقة وكرته تمسح القائم وتخرج (49).

وسجل ناصر هدفاً بعد تمريرة رائعة من المطوع إلا أن الحكم ألغاه بداعي التسلل (51).

ووسط أداء متسرع لمنتخب الكويت يدفع المدرب بعلي خلف وفواز عايض بدلاً من الرشيدي والفاضل قبل أن يشرك أحمد الظفيري مكان المطوع.

وحرم الحكم «الأزرق» من ركلة جزاء بعد لمسة يد داخل المنطقة (88).

الدباغ يقود فلسطين لتجاوز منغوليا

فاز منتخب فلسطين على نظيره المنغولي بهدف، أمس، في افتتاح مشواره في الدور النهائي لتصفيات كأس آسيا 2023 لكرة القدم ضمن المجموعة الثانية، التي شهدت تعادل اليمن مع الفيلبين سلباً، فيما تغلّب المنتخب البحريني على بنغلاديش بهدفين نظيفين في المجموعة الخامسة.

وعلى استاد الاتحاد المنغولي، حيث أقيمت المباراتان، سجّل البديل عُدي دباغ، مهاجم أروكا البرتغالي، الهدف الوحيد للمنتخب الفلسطيني في الدقيقة 85 من ركلة جزاء ليمنح بلاده ثلاث نقاط ثمينة لأن الدور النهائي سيقام على ثلاث جولات لا الست التقليدية ذهاباً وإياباً، فيما تحتل كل من اليمن والفيلبين المركز الثاني بنقطة ومنغوليا من دون رصيد.

وتُقام الجولة الثانية، السبت، حيث يلتقي اليمن مع فلسطين، ومنغوليا مع الفيلبين.

وفي ماليزيا، حيث تُقام مباريات المجموعة الخامسة على ملعب «بوكيت جليل الوطني» في العاصمة كوالالمبور، فاز المنتخب البحريني على بنغلاديش بهدفي علي حرم (33) وكميل الأسود (42).

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة نفسها، فاز المنتخب الماليزي المضيف مع نظيره التركمانستاني 3-1.

وتصدرت ماليزيا ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط وبفارق الأهداف أمام البحرين، تليهما تركمانستان وبنغلاديش من دون رصيد.

وفي المجموعة الثالثة، فازت تايلند على جزر المالديف بثلاثية نظيفة وأوزبكستان على سريلانكا بثلاثية نظيفة.

أما في المجموعة الرابعة، فتغلّبت هونغ كونغ على أفغانستان 2-1 والهند على كمبوديا بهدفين نظيفين.

وفي المجموعة السادسة، فازت طاجيكستان على ميانمار برباعية نظيفة، وقيرغيزستان على سنغافورة 2-1،

«الأولمبي» يعود اليوم... وحمادة يتطلع للمستقبل

يعود الى البلاد، فجر اليوم، وفد منتخب الكويت الأولمبي لكرة القدم قادماً من أوزبكستان بعدما أنهى مشاركته في كأس آسيا تحت 23 عاماً.

ويركن اللاعبون الى راحة طويلة، قبل أن يلتحقوا بتحضيرات أنديتهم للموسم الجديد.

وكان «الأزرق الأولمبي» ودّع المنافسة مبكراً بتلقيه ثلاثة هزائم متتالية من أستراليا بهدفين، الأردن بهدف والعراق 1-3 ليحتل المركز الأخير في المجموعة الثانية.

وقال مدرب المنتخب، عبدالعزيز حمادة في المؤتمر الصحافي عقب المباراة مع العراق: «قمت بمنح الفرصة لثلاثة لاعبين دون 20 عاماً من أجل المشاركة في هذه المباراة، حيث كنت أريد أن أمنح اللاعبين الشباب حافزاً بالمشاركة كي نستعد للبطولة المقبلة».

وأضاف: «لسوء الحظ نحن خرجنا من سباق المنافسة في البطولة قبل خوض هذه المباراة، ولكننا نواصل التطلع للمستقبل».

وختم: «هناك عدد من اللاعبين الأساسيين في الفريق لم يتمكنوا من المشاركة معنا، وبالتالي فإن ظروفنا لم تكن جيدة، ولكننا حصلنا على فرصة لمنح الفريق فرصة اللعب أمام منتخبات قوية، ومن الضروري أن نواصل العمل بقوّة ونقدم مستويات أفضل في النسخة المقبلة».

وتصدرت أستراليا ترتيب المجموعة بـ7 نقاط من 3 مباريات، مقابل 5 نقاط للعراق و4 للأردن، في حين بقي رصيد الكويت خالياً من النقاط، لتتأهل أستراليا والعراق إلى الدور ربع النهائي.

وفي ربع النهائي، السبت، يلتقي أستراليا مع تركمانستان ثانية المجموعة الأولى، فيما يتقابل العراق مع أوزبكستان أولى المجموعة الأولى.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي