pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

منتخب الشرطة الكويتي يتوّج بلقب الفرق في بطولة الخليج الثانية للرماية

الناصر: نطمح في شراكة مع القطاع الخاص... لتطوير المدينتين «الأولمبيتين»


- شهاب:
- البطولة شهدت منافسات قوية
- الدوسري:
- تنظيم مميز ومنشآت متطورة
- الخياط:
- الأجواء مناسبة لإقامة التجمع

أعرب رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ فهد الناصر، عن طموحه بدخول القطاع الخاص شريكاً مع اللجنة والجهات الحكومية والأهلية لتطوير المدينتين الأولمبيتين في منطقة جابر الأحمد والعارضية (بجانب استاد جابر الدولي)، كما شدّد على عدم رغبته في الترشح لأي منصب في اللجنة الأولمبية الدولية أو المجلس الأولمبي الآسيوي.

وأضاف الناصر في تصريح خاص لـ«الراي» على هامش حضوره حفل ختام بطولة الشرطة الثانية للرماية لدول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب وفود من وزارات الداخلية في السعودية، قطر، البحرين وعمان، وحصدت الكويت فيها لقب البطولة، أن هناك تنسيقاً بين اللجنة الأولمبية الكويتية والهيئة العامة للرياضة وكذلك وزارة المالية من أجل سرعة رصد ميزانية لبدء العمل بهذين المشروعين اللذين سيعودان بالفائدة على الرياضة الكويتية.

وعن بروتوكولات التعاون التي وقعها فور تسلمه زمام رئاسة اللجنة الأولمبية، قال: «لقد استفادت الاتحادات والأندية من هذه الاتفاقيات من خلال إقامة المعسكرات التدريبية الخارجية والمباريات الودية مع فرق أو منتخبات وطنية وكذلك التعاقد مع لاعبين محترفين، فضلا عن علاج المصابين وتجهيزهم للعودة مجدّدا».

وكانت البطولة الخليجية للرماية انطلقت منذ 3 أيام وشملت 3 فئات من المسابقات هي الرماية بالبندقية «M16» والرماية «التكتيكية» ورماية المسدس الثابت مسافة 20 متراً، وحقق فيها منتخب الكويت للشرطة المركز الأول في المسابقات كافة.

وفي الختام، أعرب رئيس اتحاد الشرطة العميد حقوقي وليد شهاب، عن شكره للدعم الكبير الذي قدمه كل من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد النواف، ومتابعته المستمرة لانشطة اتحاد الشرطة الرياضي، وكذلك وكيل الوزارة الفريق أنور عبداللطيف البرجس والقيادات الأمنية.

وأضاف شهاب: «الحمد لله، حققنا هذا النجاح رغم المنافسة الشديدة التي شهدتها المسابقات بين رجال الشرطة، وهذا شيء أسعدنا لأنه يظهر مهاراتهم وحرصهم على أداء العمل الوظيفي في الميدان ومواجهة التحدّيات، وهو الأمر الذي يعتبر من أهداف الاتحادات الرياضية».

من ناحيته، تقدّم رئيس الاتحاد السعودي لقوى الأمن الداخلي العقيد الركن مبارك الدوسري، بالشكر «لحكومة الكويت وشعبها المضياف وللعميد وليد شهاب وأعضاء الاتحاد على ما لقيناه من حفاوة وتقدير واستقبال وتنظيم مميز في منشآت متطوّرة وهذا ليس غريبا على الكويتيين الذين عودونا دائماً على التميّز».

وأشار الدوسري إلى أن «الهدف من المشاركة هو لاكتساب الخبرة والاحتكاك بزملائنا رجال الأمن في الخليج من أجل تنمية مهاراتهم وقدراتهم لمواجهة الصعاب أثناء أداء واجباته في حفظ الأمن، وقد شاركنا بـ8 رماة وحقّقنا نتائج مميزة في مسابقة الفردي والمركز الثالث في مسابقة الجماعي».

ولفت الدوسري إلى أن «الرياضة الشرطية في السعودية تحظى بدعم لا محدود ومتابعة من وزيرالداخلية الأمير عبدالعزيز سعود بن نايف، ومتابعة أمين الأمن العام الفريق محمد بن عبدالله البسامي، الذي يوصينا بالاستفادة من المشاركة وتحقيق النتائج».

وبدوره، قال رئيس وفد مملكة البحرين العقيد خالد الخياط: «نشكر منظمي البطولة والقائمين عليها، خصوصاً العميد وليد شهاب على حُسن الاستضافة. الاجواء كانت ملائمة في المسابقات كافة، والتجهيزات كاملة ولا يشوبها أي شائبة».

وأضاف: «ما شاهدناه من تنظيم من لحظة الوصول الى خوض المسابقات، فضلا عن أن حفل الختام كان بمستوى عالٍ يصل لمصاف البطولات القارية، فالكويت مميزة بخبرة وعقلية أبنائها الرياضيين والإداريين والفنيين». وتابع الخياط: «لله الحمد، حصد أبناء البحرين ميداليتين فضية وبرونزية في مسابقتي البندقية والمسدس».

وكان منتخب الكويت حقّق المركز الاول في كأس التفوّق العام لحصوله على أكبر عدد من الميداليات الذهبية، وجاء المنتخب العماني ثانيا، والسعودي ثالثا، بينما حقّق «الأخضر» المركز الأول في الفردي، وجاء «الأزرق» في المركز الثاني، فيما حلّ المنتخب العماني ثالثاً.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي