pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ديشان وداليتش يشكوان من الإرهاق... والدنمارك تتألق في دوري الأمم

ويلز «المنتشية» تواجه هولندا

تسعى ويلز، المنتشيّة بالتأهل الى كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، الى تعويض خسارتها، عندما تستضيف هولندا في كارديف، اليوم، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن المستوى الأول للنسخة الثالثة من دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم.

وكان المنتخب الويلزي، الذي خسر امام نظيره ومضيفه البولندي 1-2 في الجولة الأولى، فاز على ضيفته أوكرانيا بهدف في الملحق الأوروبي لتعود الى المونديال بعد غياب 64 عاماً.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تلتقي بلجيكا مع بولندا في بروكسل، حيث يسعى أصحاب الأرض الى فوز أول بعد الخسارة المذلّة أمام هولندا 1-4، فيما يطمح الضيوف الى انتصار ثانٍ.

وكانت كرواتيا وصيفة مونديال 2018، فرضت التعادل على ضيفتها فرنسا بطلة العالم 1-1، في سبليت في الجولة الثانية من المجموعة الأولى.

وافتتحت فرنسا، بطلة النسخة الثانية، التسجيل عبر أدريان رابيو (52)، وأدركت كرواتيا التعادل من ركلة جزاء انبرى لها أندري كراماريتش (83).

وبذلك، أوقف كراماريتش سلسلة الهزائم المتتالية لكرواتيا أمام فرنسا عند 3 بعد السقوط أمام منتخب «الديوك» 2-4 في المباراة النهائية لمونديال 2018 في موسكو، وبالنتيجة ذاتها في دوري الأمم العام 2020 في باريس، قبل أن يخسر إيابا على أرضه 1-2.

وبعد المباراة، قال مدرب فرنسا، ديدييه ديشان: «لقد فعلنا أشياء جيدة مع الأخذ في الاعتبار جميع التغييرات التي قمنا بها. لقد تقدمنا في النتيجة، وكان بإمكاننا تسجيل الهدف الثاني. للأسف منحناهم هدف التعادل من ركلة جزاء، ثم ضغط الكروات لتحقيق الفوز، خصوصا وأننا تركنا لهم مساحات أكبر».

وأضاف: «بالطبع النتيجة لا ترضيني. ولكن هناك إرهاق يجب أخذه في الاعتبار ومع وجود عدد من المباريات المتقاربة، فأنا مضطر للقيام بالكثير من التغييرات، إنه تحضير مثالي لكأس العالم».

في المقابل، قال مدرب كرواتيا، زلاتكو داليتش: «أنا فخور باللاعبين، لقد أظهروا الشخصية، واستطاعوا العودة بعد الهزيمة (ضد النمسا). استعادوا طعم الهجوم.

مع لوكا (مودريتش)، المنتخب مختلف تماماً، إنه مهم جداً، يمنح الإيقاع، يستعيد كرات مهمة مرات عدة. في غضون ثلاثة أيام، سنلعب مرة أخرى، إنه أمر متعب جداً، نشعر بالتعب أكثر مما كنا نعتقد.

سيتعين علينا إجراء تغييرات وإيجاد بدائل».

وقبل المباراة، تسلّم قائد كرواتيا المخضرم مودريتش (36 عاماً)، قميصاً لمنتخب بلاده عليه الرقم 150 على الظهر، في إشارة الى وصوله الى المباراة الدولية الـ150، بينما رفعت الجماهير في المدرجات لافتة قالت فيها: «أنت قائدنا، ونحن الميناء الخاص بك».

وقدّم مودريتش، موسماً رائعاً مع ريال مدريد الإسباني، وتوّج معه بلقبي الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا.

وفي المجموعة ذاتها، واصلت الدنمارك تألقها وحقّقت فوزاً الثاني توالياً والثاني خارج قواعدها بعد الأول على فرنسا 2-1، حيث تغلّبت بالنتيجة ذاتها على مضيفتها النمسا.

وتأخر انطلاق المباراة على ملعب «إرنست هابل» في فيينا ساعة ونصف الساعة بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

وانفردت الدنمارك بالصدارة بـ6 نقاط وفضت الشراكة بفارق 3 نقاط مع النمسا، فيما تحتل فرنسا المركز الثالث بنقطة واحدة بفارق الاهداف امام كرواتيا.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي