pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الأزهر»: الإساءة للإسلام ولرسوله الكريم.. دعوة صريحة للتطرف وبث الكراهية

«الأزهر» استنكر الإساءة للإسلام ولرسوله الكريم
«الأزهر» استنكر الإساءة للإسلام ولرسوله الكريم

أعرب الأزهر الشريف عن إدانته واستنكاره الشديد لما صدر عن مسؤولين في حزب «بهاراتيا» الحاكم في الهند من تطاول وسوء أدب في الحديث عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، وعن زوجاته أيضاً، وما كشفه كلامه من جهل فاضح بتاريخ الأنبياء والمرسلين وسيرتهم، وكيف أنهم يمثلون القمم العليا للآداب والفضائل والأخلاق.

وأكد «الأزهر»، في بيان، أن «مثل هذا التصرف هو الإرهاب الحقيقي بعينه، الذي يمكن أن يدخل العالم بأسره في أزمات قاتلة وحروب طاحنة، ومن هنا فإن على المجتمع الدولي أن يتصدَّى بكل حزمٍ وبأس وقوَّة لوقف مخاطر هؤلاء العابثين».

و قال «الأزهر» إن «ما يلجأ إليه بعض المسؤولين السياسيين أخيراً من إساءة للإسلام وإلى نبيه الكريم، لكسب تأييد أصوات في انتخابات الأحزاب و تهييج مشاعر أتباعهم ضد المسلمين، هو دعوة صريحة للتطرف وبث الكراهية والفتنة بين أتباع الأديان والعقائد المختلفة، وهو أمر لا يصدر إلا من دعاة التطرف وأنصار الكراهية والفتنة وأعداء سياسة الحوار بين أتباع العقائد والحضارات والثقافات المختلفة».

و طالب «الأزهر» العالم المتحضر اليوم بأن يقف بالمرصاد لأمثال هؤلاء المتاجرين بالأديان والمقامرين بالقيم الإنسانية العليا في بورصة الانتخابات والسياسة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي