pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تمور المغرب في دائرة الخطر

دق خبراء بيئيون ناقوس الخطر، بسبب توالي حرائق الواحات، في عدد من المدن المغربية (جنوبي البلاد)، وحذروا من أنه في حال استمرارها فإن تمور المغرب ستندثر.

وأفاد جمال أقشباب، رئيس جمعية مغرب أصدقاء البيئة، لموقع «سكاي نيوز عربية»، بأن الحرائق بواحات درعة مازالت مستمرة، وتلتهم مئات من أشجار النخيل، مشيراً إلى أن السبب الرئيس للحرائق يعود إلى عدم اتخاذ السلطات الإقليمية والمسؤولين في قطاع الفلاحة ووكالة الحوض المائي أي إجراءات احترازية لتفادي هذه الحرائق المهولة.

من جهته، أكد محمد بنعبو، الخبير البيئي، متخصص في المناخ والتنمية المستدامة أن المنظومات البيئية تعاني في صمت لمواجهة ظاهرة تغير المناخ، وفي مقدمها واحات المغرب التي رغم عمليات التوعية في صفوف السكان المجاورين والمشاريع الهيكلية التي تهدف إلى الحفاظ على هذا الموروث الثقافي اللامادي، ما زالت تشب بها الحرائق بشكل مفاجئ.

وأكد فلاحون وتجار تمور الأمر نفسه، وطالبوا بدورهم الجهات المسؤولة بتدخل عاجل لحماية التمور من الاندثار. وقال أوحمي سعيد، من كبار تجار التمور بمدينة زاكورة إنه إذا استمرت الحرائق بالواحات، فإن تمور المغرب ستندثر.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي