pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حمادة يؤكد على «رفع الثقة» والتركيزعلى الجانب الهجومي

«فرصة أخيرة» لـ «الأولمبي»... في مواجهة الأردن غداً

يتمسك منتخب الكويت الأولمبي بآمال التأهل إلى الدور ربع النهائي عندما يلتقي نظيره الأردني، غداً السبت، على الاستاد المركزي في قرشي، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في كأس آسيا تحت 23 عاماً 2022 لكرة القدم في أوزبكستان، والتي تشهد مواجهة أخرى بين أستراليا والعراق.

وخسر «الأولمبي» مباراته الأولى في البطولة أمام أستراليا بهدفين دون مقابل ليبقى من دون رصيد، فيما اعتلى الفائز ترتيب المجموعة بـ 3 نقاط.

وتعادل العراق مع الأردن 1-1 في الجولة ذاتها ليحصد كل من المنتخبين نقطته الأولى.

وأظهر لاعبو الكويت شيئاً من مهاراتهم الفردية أمام الاستراليين ولكن الفريق ظهر عاجزاً عن مجاراة منافسه بدنياً وافتقد التركيز واللعب الجماعي، فكانت النتيجة غياب التهديد الحقيقي على مرمى أستراليا أغلب فترات المباراة.

وعلى غرار المباراة الأولى أمام أستراليا، لن تكون مهمة منتخب الكويت سهلة امام الأردن غداً لاعتبارات تتعلق بفترة الإعداد التي خاضها كل من الجانبين.

فـ «الأزرق الأولمبي» لم يحظ بالإعداد المناسب للبطولة، لأسباب عدة، منها اعتذار عدد كبير من اللاعبين نتيجة ارتباطهم باختبارات دراسية، ابرزهم محمد الهويدي وطلال القيسي وبندر السلامة وسلمان البوص وحسين أشكناني، او استدعاء مجموعة منهم إلى قائمة المنتخب الاول الذي سيخوض التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا 2023، خلال الشهر الجاري (عيد الرشيدي ومبارك الفنيني وراشد الدوسري وحمد القلاف)، فضلاً عن إلغاء المعسكر الإعدادي الذي كان مزمعاً اقامته في أذربيجان، وإعفاء المدرب البرازيلي باولو كامبوس وتكليف الوطني عبدالعزيز حمادة بقيادة الفريق قبل أيام من المغادرة إلى أوزبكستان.

في المقابل، خاض المنتخب الأردني، بطل كأس غرب آسيا في الدمام في أكتوبر الماضي، معسكراً تحضيرياً في الدوحة لعب خلاله مباراتين وديتين مع مضيفه القطري، تعادل في الأولى1-1 وفاز في الثانية 3-2.

وبالعودة الى مباراة الكويت وأستراليا، فقد اعترف مدرب «الأزرق الأولمبي» عبدالعزيز حمادة بوجود فوارق كبيرة بين لاعبي الفريقين.

وقال في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: «عندما تلعب أمام فريق قوي، فإن ذلك يؤثر عليك من الناحيتين البدنية والذهنية، نحن بحاجة لرفع مستوى الثقة لدى اللاعبين لأنه مازال أمامنا مباراتان مهمتان في المجموعة».

وأضاف: «منتخب أستراليا يمتلك لاعبين جيدين للغاية يلعبون على مستوى احترافي في بطولات الدوري مع أنديتهم داخل وخارج أستراليا».

وأكمل: «يجب أن أعترف بأن هنالك فوارق كبيرة بين لاعبينا خاصة على المستوى الفردي، وبشكل عام نحن كنا منظمين على أرض الملعب ولكننا كنا بحاجة للتسجيل، ولهذا فإننا سنركز على الجانب الهجومي في المباراة المقبلة».

بدوره قال مدرب أستراليا تريفور مورغان: «كان هذا الفوز مهماً للجميع، ونحن سعداء بالطريقة التي سيطرنا فيها على المباراة لأن منتخب الكويت يمتلك لاعبين أذكياء، تمكنا من فرض تفوقنا على المجريات، ولكن يجب أن نتحسّن أكثر ونسجل المزيد من الأهداف».

وضمن الجولة الأولى للمجموعة الرابعة، يلعب اليوم الامارات مع اليابان والسعودية مع طاجيكستان، فيما يلتقي غداً تركمانستان مع ايران وقطرمع اوزبكستان ضمن الجولة الثانية للمجموعة الأولى.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي