pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أطلت على شرفة قصر باكنغهام مع بدء الاحتفالات باليوبيل البلاتيني

إليزابيث الثانية.. 70 عاما على العرش

أطلت الملكة اليزابيث الثانية الخميس على شرفة قصر باكينغهام وسط تصفيق آلاف الأشخاص مع انطلاق اليوم الأول من الاحتفالات في ذكرى مرور سبعين عاما على اعتلائها العرش وهي مدة قياسية في مرحلة انتقالية للعائلة الملكية البريطانية.

كانت تلك ذروة مرتقبة جدا لأربعة أيام من الاحتفالات باليوبيل البلاتيني لأشهر ملكة في العالم (96 عاما) والتي تشكل رمز استقرار رغم التقلبات التي تمر بها البلاد وهي موضع إشادة دائما بسبب تفانيها وحيادها وحسها الفكاهي.

اعتلت الملكة العرش وهي في سن 25 عاما في 6 فبراير 1952 عند وفاة والدها الملك جورج السادس.

وقد خرجت الى أشهر شرفة في العالم مرتدية لباسا أزرق وتستند الى عصا، وكان برفقتها دوك كنت من الحرس الاسكتلندي، احدى وحدات النخبة في الحرس الملكي البريطاني والذي وجه تحية للمشاركين في العرض العسكري «تروبينغ ذي كولور».

ثم عادت الى الشرفة بعد فترة وجيزة لحضور تحليق طائرات السلاح الملكي وهذه المرة برفقة أفراد العائلة المالكة الذين يتولون مهاما رسمية وأولادهم.

وتغيب بالتالي الأمير هاري وزوجته ميغن اللذان حضرا العرض بعيدا عن الأنظار من مبنى آخر في أول عودة لهما معا الى بريطانيا منذ رحيلهما المدوي الى كاليفورنيا في 2020.

وتغيب أيضا الأمير اندرو نجل الملكة الذي دفع ملايين الدولارات لحفظ شكوى ضده بارتكاب اعتداء جنسي.

لهذا اليوم تجمع حشد كبير على طول الشارع المؤدي الى القصر وعلقت الأعلام والصور العملاقة في شوارع المملكة المتحدة برمتها.

وقال بيتر وهو بين الحاضرين ردا على اسئلة وكالة فرانس «إنه يوم فريد، هذا لن يحصل مجددا أبدا في حياتي: 70 عاما على العرش».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي