pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

آخر الأسبوع

مايميز مجلس الأمة الحالي خفة دمه، تصريح النائب الفاضل سعدون حماد رئيس لجنة الداخلية والدفاع بعد الانتهاء من مشروع قانون إقامة الأجانب قال «الهدف الأساسي من المشروع محاربة تجار الإقامات».

التصريح ذكرني بتصريح سمو رئيس مجلس الوزراء المستقيل الشيخ صباح الخالد حين قال «هدفنا تعديل التركيبة السكانية الحالية إلى في المئة70 مواطنين و في المئة30 وافدين».

*****

أتمنى على معالي وزير التجارة والصناعة فهد الشريعان قراءة كتاب «عجائب الزماني» للمؤلف ابن الزعفراني والذي ذكره المرحوم أبوعدنان عبدالحسين عبدالرضا في مسرحية على هامان بمشاركة زميله المبدع سعد الفرج.

آن الأوان معاليك لاستدعاء أبا الحصاني والبصق في وجهه وإيقافه عند حده فهو من خلق أزمة الدجاج في البلاد ونتف ريش العباد. معاليك فكرت تطلب من شركة التموين الحكومية استيراد الموارد الغذائية للسوق الكويتي؟ شبعنا أفلام أزمة تلد أخرى.

*****

يقال إن كسر جرة الفخار بعد مغادرة شخص أو أشخاص أو فترة زمنية تعني «وداع شهور وسنوات النحس» والتفاؤل باستقبال سنوات السعادة والفرح والفرج.

بعد تقديم عشرة نواب من مجلس الأمة الحالي المعطل طلب حل مجلس الأمة لسمو الأمير حفظه الله وذلك بعد يوم من تجمع المواطنين في ساحة الإرادة للمطالبة برحيل هذا المجلس المعطل.

أعتقد من باب الشجاعة والفروسية إن وجدت أن يتقدم كل أعضاء مجلس الأمة المعطل باستقالاتهم والدعوة لانتخابات مبكرة.

فلا يجوز أخذ رواتب ومميزات العضو وأنت لاتمارس هذه المهمة.

فلوس حرام ولا أعرف دور ديوان المحاسبة من صرف رواتب أعضاء مجلس الأمة وهم لايمارسون عملهم.

*****

إصرار البعض على أنه لابديل لفلان في هذا المكان وفلان وفلانه وكأن البلد عايش عليهم، غباء سياسي لمن يصدق هذه الخرافة.

الكويت بها رجال كثر ونساء بإمكانهم حمل المسؤولية بالأمانة والصدق، لو خليت خربت، احنا صحيح بلد صحراوي لكن مأهول بالسكان.

وعلى الخير نلتقي...

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي