pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الهلال الأحمر الفلسطيني: قوات الاحتلال أعاقت وصول طواقمنا إليها لتقديم الإسعاف

أسيرة محررة.. ضحية فلسطينية جديدة لجرائم الاحتلال

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد شابة فلسطينية صباح اليوم، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من مخيم (العروب) للاجئين شمال مدينة الخليل.

وقالت الوزارة في بيان صحفي ان «استشهاد الشابة غفران وراسنة (31 عاما) إثر إصابتها برصاصة اخترقت صدرها من الجهة اليسرى وخرجت من الجهة اليمنى».

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني انها نقلت جثمان الشهيدة الى مستشفى الأهلي في (الخليل) بعد أن أعاقت قوات الاحتلال وصول طواقمها إليها لتقديم الإسعاف.


وأطلق جيش الاحتلال النار على وراسنة أثناء سيرها عند مدخل مخيم العروب، فيما ادعت مصادر عسكرية إسرائيلية انها كانت تحمل سكينا.

من جهته أوضح نادي الأسير أن وراسنة أسيرة محررة اعتقلت في شهر يناير الماضي وأفرج عنها بداية شهر ابريل الماضي.

ودانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان صحفي إطلاق النار بدم بارد على وراسنة وهي في طريقها الى عملها دون وجود اي دليل على انها تشكل أي خطر على جيش الاحتلال. واعتبرت ان «الجريمة هي امتدادا لمسلسل طويل ومتواصل لجرائم الاعدامات الميدانية التي ترتكبها قوات الاحتلال وفقا لتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي في دولة الاحتلال».

وبينت الوزارة ان القوات الاحتلال تطلق النار على الفلسطينيين دون أي سبب او ضوابط محذرة «من مغبة التعامل مع شهداء الاعدامات الميدانية كأرقام في الاحصائيات او كأمور باتت اعتيادية بسبب تكرارها اليومي».

ولفتت دائرة حقوق الانسان في منظمة التحرير في بيان الى ان تقرير وزارة الصحة الفلسطينية حول اصابة الشهيدة في الجزء العلوي من الجسم «يؤكد ان إطلاق الجندي النار عليها كان بهدف الإعدام والقتل».

وأضافت «أنها حصلت على صورة الجندي القاتل وسيتم تسليمها لجهة الاختصاص ذات العلاقة ضمن الجهد الفلسطيني المتراكم لمحاسبة الاحتلال على جرائمه في المحاكم الدولية».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي