pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الرابع للمجموعة خليجياً بعد البحرين والكويت ودبي

إدراج «جي إف إتش» في سوق أبوظبي

الظاهري والريس خلال قرع الجرس
الظاهري والريس خلال قرع الجرس

- هشام الريس: خطوة إستراتيجية تدعم توسع المجموعة وتعزّز مركزنا المالي
- إدراجنا في دبي مستمر وأبوظبي الأفضل نمواً خليجياً بالعامين الأخيرين
- «جي إف إتش» تواصل توسعة قاعدة مساهميها وزيادة ظهورها بين المستثمرين العالميين والإقليميين الرئيسيين
- سعيد الظاهري:نشجع الإدراج في أبوظبي ونطور علاقاتنا إقليمياً

أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية الإدراج الثانوي لمجموعة «جي إف إتش» المالية، ما سيؤدي إلى توسيع قاعدة مستثمري المجموعة، وتعزيز السيولة في أسهمها وسط زيادة المشاركة الإقليمية والدولية في السوق.

وقرع العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية سعيد الظاهري والرئيس التنفيذي في «جي إف إتش» هشام الريس، جرس افتتاح التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية، حيث بدأت أسهم المجموعة بالتداول تحت رمز «GFH».

ويعد هذا رابع إدراج إقليمي لأسهم «جي إف إتش» إذ إن أسهمها مدرجة بالفعل ومتداولة بنشاط في بورصات البحرين والكويت وسوق دبي المالي، ويأتي في الوقت الذي تشهد فيه المجموعة توسعاً ونمواً تحولياً مستمراً بعدما دخلت أخيراً في شراكة مع شركة «إس كيو» لإدارة الأصول في الولايات المتحدة، وإتمام الاستحواذ على مخازن لوجيستية بأصول تفوق قيمتها 2 مليار دولار، وتحويل أصول للبنية التحتية والعقارات.

وتمتلك المجموعة حالياً أكثر من 15 مليار دولار من الأصول والصناديق المدارة، بما في ذلك محفظة عالمية من الاستثمارات في الخدمات اللوجستية، والرعاية الصحية، والتعليم والتكنولوجيا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وأميركا الشمالية، بما يشمل استثمارات جديدة تزيد على ملياري دولار خلال الاثني عشر شهراً الماضية وحدها.

وارتفع عدد الشركات المدرجة إدراجاً مزدوجاً في سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى 4 مع إدراج «جي إف إتش»، إذ إن أسهم شركة «Ooredoo» ومجموعة السودان للاتصالات وشركة عمان والإمارات للاستثمار القابضة لديها إدراجات ثانوية في السوق.

وقال الظاهري «كجزء من إستراتيجيتنا (ADX One) لتحقيق سيولة أكبر في السوق، نعمل بنشاط على تشجيع عمليات الإدراج في السوق المالي، وتعزيز علاقاتنا مع الأسواق الإقليمية بما في ذلك بورصة البحرين»، لافتاً إلى أن عمليات الطرح العام الأولي والإدراج في السوق الرئيسي وسوق «نمو» مستمرة للفترة المتبقية من العام، في دليل على ثقة المستثمرين و المصدرين بأدائه.

من جهته، قال الريس إن إدراج «جي إف إتش» في سوق أبوظبي للأوراق المالية يشكل إنجازاً جديداً، وخطوة إستراتيجية تدعم توسع المجموعة، وتعزز مركزها المالي وتمويله للمرحلة التالية من النمو.

وأضاف أنه من خلال إدراجها في سوق أبوظبي، تواصل «جي إف إتش» توسيع قاعدة مساهميها، وزيادة وصولها وظهورها بين المستثمرين العالميين والإقليميين الرئيسيين، مؤكداً الطلب القوي على أسهم «جي إف إتش» وثقة السوق والمستثمرين فيها وبأدائها وتوقعاتها.

وذكر الريس في تصريح لـ «العربية» على هامش الإدراج، أنه لن يتم إلغاء إدراج أسهم المجموعة في سوق دبي المالي، مضيفاً أن الهدف من الإدراج في أبوظبي يعود إلى أنه الأفضل نمواً في منطقة الخليج خلال 18 شهراً إلى السنتين الماضيتين، وسط زخم كبير من التداولات، وعدد من الإدراجات فيه.

وأكد أن إدراج المجموعة في أكثر من سوق بالمنطقة لا يسبب لها أي مشاكل، مشيراً إلى أن العمولة منخفضة في سوق أبوظبي مقارنة بالأسواق الأخرى، وبالتالي سيكون هناك تداولات أقوى على سهم «جي إف إتش» في سوق أبوظبي من دبي.

ويأتي ذلك في وقت سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال الربع الأول من عام 2022، زيادة في قيمة إجمالي التداولات بنسبة 87 في المئة على أساس سنوي.

وارتفعت القيم المتداولة في السوق إلى 202 مليار درهم في الربع الأول من عام 2022، من 108 مليارات درهم في الربع الأول من 2021، في حين قفزت القيمة السوقية للأسهم المملوكة للمستثمرين الأجانب 163 في المئة إلى 131 مليار درهم.

وتم تقديم المشورة إلى «جي إف إتش» في شأن الإدراج المزدوج من قبل بنك أبوظبي الأول كمستشار إدراج، ومن شركة «التميمي ومشاركوه» كمستشار قانوني للمجموعة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي