pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أطفال أميركا أكثر عرضة لحوادث إطلاق النار

No Image

نيويورك - شينخوا - كشف تقرير صدر أخيراً عن الإذاعة الوطنية العامة الأميركية (إن بي آر) عن أن الأطفال الأميركيين أكثر عرضة لأن يكونوا ضحايا لحوادث إطلاق نار من أولئك الموجودين في بلدان غنية أخرى، مشيراً إلى الحيازة الضخمة للأسلحة النارية في الولايات المتحدة كواحد من الأسباب.

وقالت الإذاعة الأسبوع الماضي في أعقاب مذبحة نتجت عن حادث إطلاق نار حصل في إحدى مدارس يوفالدي بولاية تكساس، إن «المخاطر التي يواجهها الشباب من الأسلحة النارية في أميركا تتجاوز بكثير حوادث إطلاق النار في المدارس، والتي لا تمثل سوى جزء صغير من جميع الوفيات المرتبطة بالأسلحة».

وأضافت أنه «سواء كان العنف المسلح الذي يواجهونه في أحيائهم أو الانتحار أو الحوادث في المنزل عندما تترك الأسلحة النارية بشكل غير مؤمن، فإن التهديد الذي يتعرض له الأطفال والمراهقون في البلاد ليس سيئاً فحسب، بل يزداد سوءاً».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي