pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الشبكات الاجتماعية قد تفاقم فقدان الشهية.. لكنها تساعد أيضاً في التخلص منه!

الشبكات الاجتماعية قد تفاقم فقدان الشهية لكنها تساعد أيضاً في التخلص منه
الشبكات الاجتماعية قد تفاقم فقدان الشهية لكنها تساعد أيضاً في التخلص منه

تساهم شبكات التواصل الاجتماعي، كما المجلات، في تصوير النحافة مثلاً أعلى، ما يؤدي إلى اضطرابات في الأكل لدى كثر، منها فقدان الشهية... ورغم كون هذه الشبكات تتيح إنشاء مجموعات دعم لمن يعانون هذه الاضطرابات، قد يتسبب ذلك في جعلهم أسرى هذه الحالة المرضية.

وهذه الظاهرة ليست جديدة، إذ سُجلت على سبيل المثال في مطلع العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين طفرة مدونات مؤيدة لفقدان الشهية تسمى «برو آنا» (pro-ana) أو للشره المرضي وتسمى «برو ميا» (pro-mia).

وبادرت الشركات الموفرة لخدمات الإنترنت لاحقاً إلى حذف هذه المدوّنات، لكنها باتت تتخذ أشكالًا جديدة على الشبكات الاجتماعية، على ما أفاد متخصصون بمناسبة اليوم العالمي لاضطرابات الأكل السلوكية الذي يصادف الخميس.

ومن هذه الأشكال ما يسمى «التحديات» (challenges) التي غالباً ما يطلقها شباب على شبكتي التواصل الاجتماعي تيك توك وإنستغرام وتتوجه إلى شباب آخرين.

ومن هذه «التحديات» تلك التي تسمى «ورقة إيه4 (A4)»، ويتطلب الفوز بها أن يقتصر مقاس محيط الخصر على 21 سنتيمتراً، أي بعرض ورقة A4، وهو ما يستحيل تحقيقه إلا باتباع حمية قاسية جداً تصل إلى حد الامتناع عن تناول الطعام مدة طويلة.

وتنتشر على الشبكات الاجتماعية آلاف الحسابات التي تمجّد النحافة ويمكن أن تتسبب بعقد لدى المراهقين.

ويرى المحاضر في علم النفس السريري في جامعة نانت (غرب فرنسا) فالنتان فلودياس أن إقبال الشباب على حسابات هؤلاء المشاهير النحفاء الذين يتمتعون بلياقة بدنية وبصحة جيدة يعود أولاً إلى «الأفكار السائدة في المجتمع».

ولاحظ فلودياس في حديث لوكالة فرانس برس أن «مكافحة البدانة والدعوة إلى النشاط البدني يعززان نزعة إلى اللجوء إلى هذه الحسابات التي تتوافق مع مبدأ النحافة»، مذكّراً بالتصريحات المقلقة لمنظمة الصحة العالمية في مايو الفائت عن «وباء بدانة» في أوروبا.

وترى الطبيبة النفسية للأطفال رئيسة الاتحاد الفرنسي لفقدان الشهية والشره المرضي ناتالي غودار أن «المسألة الجمالية» الحاضرة بكثافة على الشبكات الاجتماعية وفي صورها المحسّنة بالفلاتر وتقنيات التنقيح، تُحدث تأثيراً على الأشخاص الذين يعانون اساساً اضطرابات الأكل.

وتشرح غودار أن فقدان الشهية العصبي هو نتيجة «لعوامل عدة» ولا يمكن تالياً القول إن «الشبكات الاجتماعية هي سببه الحصري»، مع أن هذه المنصات يمكن أن تكون «عاملاً في توليد شعور بالانزعاج والاستخفاف بالنفس»، بالإضافة إلى هذه الجوانب، باتت الشابات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 25 عاماً يستخدمن الشبكات لعرض تجاربهنّ الاستشفائية وعلاقتهن بالمرض من خلال إنشاء حسابات «ريكوفيري» (أي «شفاء»).

وهذا ما يؤدي إلى إنشاء مجموعات تتبادل أعضاؤها المريضات المساعدة أملاً في التحسن.

ومع أن فلودياس يصفها بـ«الأمر الجيد»، يرى في المقابل أنها «تنطوي على مخاطر».

ويوضح أن «فقدان الشهية غالباً ما يكون مشكلة مرتبطة بالعلاقة مع الآخرين، ويكمن الخطر في أن هذه الحسابات قد تؤدي إلى أن يصبح مرض الشخص مرادفاً لهويته، ما يجعله تالياً أسيراً لهذا المرض».

ويلاحظ الباحث اتساع حركة «الإيجابية الجسدية» (أي حبّ الشخص لجسده)على الشبكات، ويرى أنها «أفضل طبعاً من حركة +برو-آنا+، لكنّ (هذا النوع من الحسابات) يركّز أيضاً وأيضاً على الجسم، بينما يتطلب الشفاء من فقدان الشهية الابتعاد» عن هذا الهاجس.

وتلاحظ ناتالي غودار أن هذه الحسابات التي تتحول أحياناً إلى نوع من «التوجيه الغذائي»، تؤدي إلى «اجتياح» مسألة الأكل فكر الأشخاص.

وقد يعتقد بعض المرضى أنهم شفوا ولكنهم قد يصابون باضطراب مشابه، هو الأرثوريكسيا أو الهوس بالأكل الصحي.

ولا يعود هاجس هؤلاء الأشخاص وزنهم لكنهم يفرطون في الانتباه إلى ما يأكلونه، ما يؤثر سلباً على حياتهم الاجتماعية.

وشاركت عالمة النفس في باريس بولين دريك عام 2019 في تأسيس ورشة عمل جماعية في مستشفى نهاري يستند على تجربة المرضى على الشبكات الاجتماعية.

وتقول إن هؤلاء الشباب الذين يعانون من اضطرابات الأكل «يتصفحون الشبكات الاجتماعية مساءً في غرفهم، عندما يكونون بمفردهم، وأحياناً في لحظات القلق».

وخلال ورش العمل، يعلقون على «منشور على إنستغرام أو فيديو على يوتيوب» ويحللون آثاره الإيجابية أو السلبية على وضعهم النفسي، لكن دريك ترى أن النظرة إلى المحتوى تختلف «بحسب المريض، ومرحلة مرضه».

وتشير مثلاً إلى أن حساباً عن الطهو «قد يوفر احتمالات شفاء لمريض ما، لكنه قد يفاقم القيود الغذائية لدى مريض آخر».

ولا يتمثل الهدف في شيطنة الشبكات الاجتماعية، بل في توعية المرضى بالتأثير الذي يمكن أن تُحدثه هذه المنصات على الاضطرابات التي يعانونها «لكي يستخدموها بانتباه»، على قول دريك.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي