pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الوطني للثقافة» ينعى عزيزة البسام: تركت بصمات مشهودة في العمل الثقافي

المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب
المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب

نعى المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، اليوم الاثنين، التربوية الراحلة عزيزة محمد البسام إحدى رائدات تمكين المرأة في العمل الثقافي والاجتماعي والتربوي وصاحبة فكرة تأسيس أول مكتبة عامة نسائية في دولة الكويت.

ونقل الأمين العام للمجلس بالإنابة الدكتور عيسى الأنصاري في بيان تعازي وزير الإعلام والثقافة الدكتور حمد روح الدين بوفاة الفقيدة التي تركت بصمات مشهودة في العمل الثقافي ممثلا في المكتبات العامة والتعليم حيث كانت صاحبة فكرة تأسيس أول مكتبة نسائية في البلاد وذلك في عام 1966 ومقرها منطقة الدسمة حيث قضت بين أروقتها ما يزيد عن أربعة عقود إلى أن انتقلت للإشراف على ثاني مكتبة نسائية وهي مكتبة الرميثية عام 1992.

وأضاف الأنصاري أن البسام وهي خريجة ليسانس تاريخ وبكالوريوس مكتبات إلا أن حسها المدني امتد إلى الثقافة والتعليم والمجال الإنساني فهي عضو جمعيات نفع عام منها الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية ورابطة الاجتماعيين.

ولفت إلى مؤلفاتها العديدة وتوثيقها جرائم الغزو العراقي لدولة الكويت وتأريخها لنشأة المكتبات محليا علاوة على دورها الفاعل في تنظيم مؤتمر المرأة الذي أقامته الجمعية الثقافية عام 1975 ودعت له جهات عالمية وجمعيات نسائية من مختلف الدول.

وتقدم الأنصاري باسم جميع العاملين في المجلس بخالص التعازي والمواساة الى أسرة الفقيدة والأسرة الثقافية والتعليمية بغياب هذه المربية الفاضلة سائلا المولى عز وجل أن يلهم الجميع الصبر السلوان وأن يتغمدها بالرحمة والمغفرة ويدخلها فسيح جناته.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي