pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ضمن أعمال الدورة الـ 75 لجمعية الصحة العالمية في جنيف

وزير الصحة يسلم جائزة «الشيخ صباح الأحمد» للقطرية هنادي الحمد

السعيد: الجائزة تجسد التزام الكويت بدعم وتشجيع البحث العلمي وإنجاز الدراسات الصحية

سلم وزير الصحة أ.د.خالد السعيد، وبمشاركة مدير منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس إدهانوم غيبريسوس، جائزة سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للبحوث في مجالي الرعاية الصحيه للمسنين وتعزيز الصحة، إلى الدكتورة هنادي خميس الحمد من دوله قطر، جاء ذلك في إطار احتفالية منظمة الصحة العالمية ضمن أعمال الدورة الـ 75 لجمعيتها العامة، والمعنية بالجوائز الممنوحة لأفضل الأبحاث الطبية التطبيقية في العالم.

وتمنح جائزة سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للبحوث في مجال الرعاية الصحية للمسنين وتعزيز الصحة، التي تقدمها الكويت لتعزيز الصحة، لشخص أو أشخاص أو مؤسسة أو مؤسسات أو منظمة أو منظمات غير حكومية، تكريما للإسهامات الجليلة في البحوث في مجالي الرعاية الصحية للمسنين وتعزيز الصحة.

وقال وزير الصحة الدكتور خالد السعيد في كلمة بهذه المناسبة إن جائزة المغفور له سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للبحوث في مجالي الرعاية الصحيه للمسنين وتعزيز الصحة، تعكس وتجسد التزام الكويت ودعم وتشجيع البحث العلمي وإنجاز الابحاث والدراسات الصحية، لا سيما فيما يخص تحسين وجودة الرعاية الصحية للمسنين، عرفانا لهم، وامتنانا لما قدموه من عطاءات.

  1. وأعرب السعيد عن سعادته بتسليم الجائزة للدكتورة هنادي خميس الحمد، تقديرا لدورها الرائد والقيادي في تحسين رعاية المرضى المسنين في دولة قطر الشقيقة، ووضع برامج مبتكرة، والقيام بالعديد من البحوث العلمية التي تهدف إلى تحقيق المستوى الأمثل لعلاج المرضى المسنين، متقدما بالتهنئة إليها ولدولة قطر الشقيقة.

وتشغل الدكتورة هنادي الحمد الفائزة بالجائزة رئيس قسم أمراض الشيخوخة والرعاية الطويلة الأجل في مؤسسة حمد الطبية، والمديرة الطبية لمستشفى الرميلة بقطر ومعهد قطر للتأهيل.

وقد حققت الدكتورة هنادي الحمد نتائج ملحوظة في تحسين رعاية المرضى المسنين في قطر، من خلال أدوارها القيادية في مختلف المؤسسات الطبية، بتوسيع نطاق الخدمات المقدمة إلى المرضى، وتحسين توقيتها وجودتها، ووضع برامج مبتكرة لخدمة ورعاية المسنين، وزيادة السعة الاستيعابية لمرافق الرعاية الطويلة الأجل بنسبة 20 في المئة، وإدماج الخدمات الصحية المتنقلة، وخدمات الرعاية المنزلية لكبار السن، وإنشاء خدمات التأهيل المجتمعية، وتوسيع نطاق خدمات عيادات الذاكرة على مستوى الرعاية الأولية.

وفضلا عن عملها السريري، تتولى الدكتورة هنادي الحمد أيضا برنامج عمل للبحوث يهدف إلى تحقيق المستوى الأمثل لعلاج المرضى المسنين في قطر الشقيقة، ومواصلة تحسينه، كما تشارك أيضا في أنشطة إذكاء الوعي، وبناء القدرات التي ساعدت على زيادة الوعي بالخرف، وأدت إلى زيادة الأشخاص الذين يلتمسون الرعاية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي