pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

سلوك المشجعين «يُحرج» ساوثغيت

غاريث ساوثغيت
غاريث ساوثغيت

اعتبر مدرب منتخب إنكلترا لكرة القدم، غاريث ساوثغيت، بأن خوض مباريات من دون جماهير «أمر محرج»، ودعا إلى سلوك أفضل من المشجعين بعد سلسلة من حوادث اجتياح أرض الملعب في نهاية الموسم المحلي.

وأصدر الاتحاد الأوروبي للعبة «يويفا»، قراراً بخوض إنكلترا المباراتين المقبلتين على أرضها في مسابقاته من دون جمهور بعد الاضطرابات التي شهدها نهائي بطولة كأس أوروبا العام الماضي.

ويستضيف المنتخب الإنكليزي نظيره الإيطالي في دوري الأمم الأوروبية في 11 يونيو المقبل، خلف أبواب مغلقة، في إعادة لنهائي بطولة أوروبا.

وتم إيقاف تنفيذ الحظر المفروض على حضور المشجعين للمباراة الثانية لمدة عامين.

وقال ساوثغيت: «حصلنا على إنذار ونشعر باحراج شديد الآن بسبب اللعب خلف أبواب مغلقة».

وتابع: «ما زلنا نريد استضافة أحداث.

لدينا بطولة أوروبا للسيدات هنا هذا الصيف، والتي يجب أن تكون تجربة رائعة للجميع.

نحن نتحدث عن شيء قد يكلفنا فرصة القيام بمثل هذه الأشياء».

وشهدت الملاعب الإنكليزية عدداً من حوادث اجتياح أرض الملعب خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث كان حارس أستون فيلا، السويدي روبن أولسن ولاعب شيفيلد يونايتد، بيلي شارب ومدرب كريستال بالاس، الفرنسي باتريك فييرا، طرفا في حوادث على أرض الملعب مع مشجعين.

وأضاف ساوثغيت: «عندما تكون المباريات على أرضنا، علينا أن نبذل كل ما في وسعنا للتأكد من عدم حدوث ذلك.

إنها مشكلة أوسع، انعكاس لما نحن فيه كدولة».

وتستهل إنكلترا مشوارها في دوري الأمم أمام المجر في 4 يونيو في بودابست، وهي مباراة ستقام أيضا من دون جماهير بسبب أحداث شهدتها مباريات المجر في بطولة أوروبا 2020، ثم تحلّ إنكلترا ضيفة على ألمانيا في 7 منه.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي