pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

عن بحث علمي لبرنامج الشؤون الفنية حول الآفاق المستقبلية للطاقات المتجددة

وزارة النفط تفوز بالمركز الثاني لجائزة «أوابك»

ذكرت وزارة النفط أن البحث المقدم من قبل برنامج الشؤون الفنية في الوزارة، فاز بالمركز الثاني في الجائزة العلمية لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوابك)، وذلك للبحث العلمي المقدم تحت عنوان الآفاق المستقبلية للطاقات المتجددة وانعكاساتها المحتملة على الصادرات النفطية في الدول الأعضاء لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول.

وأوضحت الوزارة في بيان أن البحث المقدم تناول تكنولوجيات الطاقة الجديدة والمتجددة وتأثيراتها البيئية والانعكاسات المحتملة على مكانة النفط في مزيج الطاقة العالمي، حيث استعرض البحث ضمن فصوله الستة إلى إيجاد حلول عملية للاستفادة من الطاقات المتجددة والعمل على تمديد العمر الافتراضي لمخزون الوقود الأحفوري والاحتفاظ به كاحتياطي للأجيال القادمة.

وقال وكيل وزارة النفط، الشيخ الدكتور نمر فهد المالك الصباح، إن «التتويج المتميز لوزارة النفط من قبل منظمة عريقة بمكانة أوابك عن البحث المقدم من قبل برنامج الشؤون الفنية يبرز ريادة الوزارة في جميع أوجه الأنشطة، حيث تعكس هذه الجائزة تقديراً لكافة العاملين في الوزارة عن الأداء المتميز الذي أظهرته كافة البرامج والإدارات والعمل بروح الفريق الواحد والحرص على التفوق على مستوى دول المنظمة في الأبحاث المتخصصة التي تتناول قضايا حساسة في قطاع النفط والغاز».

وأشاد بـ«البحث المقدم من قبل وزارة النفط والتوصيات التي خرج بها، حيث يأتي في إطار منافسة كبيرة تضم باحثين من دول منتجة للنفط ولديها خبراء ومختصون»، متمنياً استفادة كافة الباحثين بهذه الدراسة المعمقة ونشرها في العديد من الدوريات العلمية والمجلات النفطية المتخصصة لتعم الاستفادة منها.

من جانبه، قدم وكيل وزارة النفط المساعد للشؤون الفنية المهندس خالد وليد الديين الشكر والتقدير لدعم معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الدكتور محمد الفارس، والتوجيهات المستمرة لوكيل وزارة النفط الشيخ الدكتور نمر فهد المالك الصباح في «زراعة بذرة دعم الكوادر الفنية والتي كان لها الأثر في حصد دولة الكويت ممثلة في وزارة النفط هذا الفوز الغالي المستحق الذي نفتخر ونتفاخر به».

وقال إن «فوز الوزارة بالجائزة جاء نتاج عمل دؤوب ومثابرة قام بها فريق العمل من برنامج الشؤون الفنية وبتناغم كافة أعضاء الفريق ومبادرتهم في الاعداد والتقديم تحقيقاً لإثراء العمل البحثي في الصناعة البترولية».

وشدد على أن «برنامج الشؤون الفنية في وزارة النفط سوف يستمر في التطوير المنشود للأعمال وإثبات ما لدى الوزارة من إمكانيات وقدرات فائقة لكوادرها الفنية، والذي كان آخرها الفوز بهذه الجائزة المرموقة من منظمة أوابك».

وأضاف أن «رسالة وزارة النفط متأصلة منذ إنشائها، حسب ما أولاها القانون من خلال برنامج الشؤون الفنية من مهمة المحافظة على مصادر الثروة البترولية وإستغلالها و تطويرها وفق أفضل السبل، بما يكفل تنمية موارد الدولة، وبالأخص في تأمين سلامة و صحة البيئة ذات العلاقة بالثروة البترولية، بالتعاون مع مختلف الجهات المناط بها الاختصاصات وفق اللوائح والقرارات المنظمة لها».

وتابع: «وضعت وزارة النفط ممثلة في برنامج الشؤون الفنية ضمن أولوياتها الاستراتيجية تعزيز بيئة تنمية مستدامة في الحفاظ على سلامة البيئة، والدفع نحو توظيف مصادر الطاقات النظيفة الخضراء والمتجددة، كونه يشكل أحد الركائز الأساسية ضمن رؤية الكويت 2035 ورافداً هاما لها، وذلك من خلال الاستفادة من دعم العمل البحثي الفني عبر حشد كافة الجهود في تشجيع الكوادر للإنجاز وإعداد الدراسات والبحوث البيئية ذات الصلة بالثروة البترولية، تحقيقاً للمشاركة الفاعلة والتمثيل في الجوائز العلمية للمنظمات الدولية، والتي تستهدف إبراز مكانة دولة الكويت الدولية و إسهاماتها بهذا الجانب».

وذكر أن «فريق عمل الإعداد للبحث هم المغفور لها بإذن الله تعالي منال بن سبت، ومنى عبدالله ملك، والدكتور سالم غسان بيدس، ودلال عبدالمحسن الاشوك وأريج يعقوب الشطي».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي