pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

يواجهان جبلة وظفار في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

«الكويت» والعربي يرصدان «بطاقة التأهل»

No Image

يسعى كل من «الكويت» والعربي الى حسم بطاقة التأهل إلى الدور الثاني من منافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عندما يواجهان جبلة السوري وظفار العماني تواليا في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، اليوم.

في المجموعة الأولى المقامة في مسقط، يتعيّن على «الكويت» الفوز على الفريق السوري لضمان المركز الأول والتأهل الى نصف نهائي غرب القارة.

ويتصدر «الأبيض» بـ4 نقاط من تعادل مع الأنصار اللبناني 1-1 وفوز على السيب العماني المضيف 2-1، فيما يأتي السيب وجبلة بـ3 نقاط لكل منهما أمام الأنصار بنقطة.

ويدرك «الكويت» أن التعادل لن يكون كافياً للتأهل بحال فاز السيب على الأنصار، اليوم أيضاً، لكن الجيد أن الفريق سيلعب مباراته بعد لقاء المضيف مع نظيره اللبناني ما يعني أن «الأبيض» سيكون عارفاً بالنتيجة ووضعيته في المنافسة وما هو المطلوب منه.

ولم يقدم «الكويت» المستويات التي تتناسب مع الامكانيات العالية التي يتميز بها عن بقية الفرق، لكنه نجح على الأقل في تحقيق فوز مهم على السيب بعدما اقتنص فرصتين وترجمهما الى هدفين تاركاً الأفضلية الميدانية لمنافسه.

ويفتقد «الأبيض» لأحمد الزنكي الذي تأكدت إصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة وسيغادر لإجراء جراحة في برشلونة على نفقة رئيس النادي خالد الغانم.

وفي الكويت، سيكون التعادل مع ظفار العماني كافياً للعربي لضمان الصدارة وبطاقة التأهل عن المجموعة الثانية.

ويحتل «الأخضر» الصدارة بـ6 نقاط، متقدماً على الرفاع وظفار (3 نقاط لكل منهما) وشباب الخليل (صفر).

وبعد أداء بطولي في المباراة الأولى أمام الرفاع خوله قلب تأخره بهدفين الى فوز 3-2، ظهر العربي باهتاً أمام شباب الخليل وخرج فائزاً بهدف، ما حدا بالمدرب الكرواتي أنتي ميشا للاعتراف بأن الحظ وقف الى جانب فريقه: «كنا محظوظين بالفوز. صنعنا فرصتين فقط وسجلنا هدفاً».

وبدا أن الفريق تأثر بالمجهود الذي بذله امام الرفاع وخوضه مباراة كل 3 أيام في أجواء حارة، ما قد يدفع المدرب للمداورة بين اللاعبين ومنح الراحة لأكبر عدد ممكن.

وفي المجموعة ذاتها، يأمل الرفاع في تحقيق فوز كبير على شباب الخليل يمكنه من المنافسة على الصدارة أو على الأقل احتلال المركز الثاني الذي قد يؤهله الى نصف النهائي، لكن ذلك مشروط بخسارة العربي.

وضمن المجموعة الثالثة في المنامة، يلعب تشرين السوري مع النجمة اللبناني، والرفاع الشرقي البحريني مع هلال القدس الفلسطيني.

ويتصدر النجمة والرفاع بـ4 نقاط لكل منهما، مقابل نقطة لكل من تشرين وهلال القدس.

احتمالات نصف النهائي
وفقاً لنظام البطولة، يتأهل الأول من المجموعات الثلاث الى نصف نهائي منطقة الغرب بالإضافة الى أفضل صاحب مركز ثان في المجموعات ذاتها. وستكون الاحتمالات على النحو التالي:

- إذا كان أفضل وصيف من المجموعة الأولى فسيواجه بطل المجموعة الثانية، فيما يتواجه بطل المجموعة الأولى مع بطل الثالثة.

- اذا كان الوصيف من المجموعة الثانية، فسيلتقي بطل المجموعة الثالثة، فيما يتواجه بطلا المجموعتين الأولى والثانية.

- اذا كان الوصيف من المجموعة الثالثة، فسيقابل بطل المجموعة الأولى، على ان يتواجه بطلا المجموعتين الثانية والثالثة معا.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي