pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

خريج «فيكتوريا» بدأ حياته مذيعاً وغادر عن 86 عاماً

مصر ودّعت سمير صبري

في صلاة وجنازة مزدحمين بالحضور، سواء من المصريين أو نجوم الفن والإعلام وقيادات حكومية، كان وداع الفنان والاعلامي المصري الراحل سمير صبري، حيث ووري الثرى في مقابر أسرته مدينة الإسكندرية، حسب وصيته، بعد أن غيبه الموت الجمعة، في فندق الماريوت بالقاهرة، عن عمر ناهز 86 عاماً.

وشارك في وداع صبري عدد من قيادات وزارة الثقافة والإعلاميين والفنانين، من بينهم نقيب المهن التمثيلية الدكتور أشرف زكي، ليلى علوي، ميرفت أمين، إلهام شاهين، نادية الجندي، فيفي عبده، يسرا، وسميرة أحمد، وآخرون.

وأفادت مصادر أمنية مصرية بأن إدارة الفندق قدمت بلاغاً إلى شرطة السياحة، عقب الوفاة داخل الغرفة رقم 46، ومن ثم تم نقل الجثمان إلى مستشفى العجوزة بحضور قيادات نقابة المهن التمثيلية، وبعد التأكد من أن الوفاة طبيعية، صاحبت الجثمان إلى المستشفى وزير الثقافة الفنانة الدكتورة إيناس عبدالدايم، وقيادات وزارة الثقافة.

والراحل، من مواليد مدينة اﻹسكندرية في العام 1936، وتخرج في كلية فيكتوريا، وبدأ حياته «مذيع راديو» في البرنامج الأوروبي، وانتقل إلى التلفزيون، وقدم برامج شهيرة، من بينها: «هذا المساء»، «كان زمان» و«النادي الدولي»، وقدم عدداً كبيراً من الأفلام والمسلسلات، وشارك في عدد كبير من الحفلات الغنائية، وأسس شركة إنتاج فني.

لقاء قبل الوفاة

كشف الفنان حسن يوسف أنه وزوجته الفنانة المعتزلة شمس البارودي، وعدد من الأصدقاء زاروا صبري في الفندق، واصطحبوه إلى نادي الجزيرة بجوار الفندق، قبل الوفاة بيومين، وكانت معنوياته مرتفعة، ودار حديث طويل معه، في حضور الفنانة سميرة أحمد.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي