pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حقّق نمواً 23 في المئة بصافي الدخل من العائد خلال الربع الأول

«الأهلي الكويتي - مصر» يربح 551 مليون جنيه


- علي معرفي: إستراتيجية البنك تعتمد على تحقيق النمو المتوازن في السوق المصري
- خالد السلاوي: نتطلع إلى مواصلة توسعنا عبر التميز في الخدمة وجذب شرائح جديدة من العملاء

حقق البنك الأهلي الكويتي – مصر، معدلات نمو إيجابية للغاية خلال الربع الأول من العام الجاري، إذ ارتفع صافي الأرباح إلى 551 مليون جنيه مصري، ما يعكس التطور المتزايد لحجم الأعمال التي يقوم بها منذ دخوله السوق المصرفي المصري.

وأظهرت النتائج المالية ارتفاع صافي الدخل من العائد إلى 603 ملايين جنيه، مقارنة مع 490 مليون جنيه عن الفترة ذاتها من العام الماضي، أي بنمو بنسبة 23 في المئة.

وارتفع صافي الأرباح التشغيلية للبنك 33 في المئة إلى 478 مليون جنيه في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بنحو 360 مليون جنيه خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، في حين بلغت الأرباح قبل الضريبة 698 مليون جنيه.

وزادت محفظة القروض الإجمالية 10 في المئة إلى 30 مليار جنيه مقارنة بـ27.4 مليار جنيه بنهاية عام 2021، بينما شهد إجمالي ودائع العملاء ارتفاعاً بنحو 7 في المئة إلى 51 مليار جنيه مقابل 48 ملياراً في نهاية العام الماضي.

ونما إجمالي أصول البنك في نهاية الربع الأول من العام الجاري بنسبة 7 في المئة إلى 61 مليار جنيه مقارنة بميزانية العام الماضي حيث بلغت الأصول حينها 57 ملياراً في ديسمبر 2021.

ونجح «الأهلي الكويتي – مصر» في مضاعفة حصته السوقية منذ إتمام عملية الاستحواذ في عام 2016، وهو ما يتضح جلياً في النتائج المالية الإيجابية التي يحققها باستمرار.

وتعكس النتائج الأداء الاستثنائي للبنك خلال الفترة الماضية ونجاحه في تحقيق نمو مستدام، وتظهر استمرار تحقيقه لمعدلات نمو قوية، ما يُعد دليلاً واضحاً على إستراتيجية النمو القوية التي ينتهجها في السوق المصرفي المصري، استناداً على إستراتيجيته القائمة على أساليب الإدارة الحكيمة وتطلعاته الطموحة على المستوى المحلي والإقليمي.

نمو مستدام

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة البنك، علي معرفي، إن إستراتيجية «الأهلي الكويتي – مصر» تعتمد على تحقيق النمو المستدام والمتوازن في السوق المصري، وهو ما يعمل على الحفاظ عليه، من خلال تعزيز وتطوير خدماته المصرفية وكفاءة موظفيه، لضمان تقديم تجربة مصرفية مميزة للعملاء.

وأعرب معرفي عن شكره وتقديره للمساعي والجهود التي تقوم بها الحكومة المصرية والبنك المركزي المصري، وحرصهما الدائم على توفير التوجيهات وتقديم سبل الدعم، مشيداً بدور مجلس الإدارة وفريق الإدارة العليا للبنك، وثقة العملاء المستمرة وجهود الموظفين المتواصلة والتي ساهمت في تحقيق هذا النجاح.

تطورات مستمرة

أما الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للبنك، خالد السلاوي، فأكد أن القطاع المصرفي المصري يشهد تطورات مستمرة تتطلب بذل المزيد من الجهد، وهو ما ينجح كل فرد من عائلة «الأهلي الكويتي – مصر» في تحقيقه، من خلال إستراتيجية متكاملة وضعها البنك عام 2020.

وأفاد بأن العالم يمر بفترة عصيبة تزداد فيها الأعباء الاقتصادية بشكل كبير، وأنه لولا جهوزية البنك التامة على جميع المستويات، لما كان استطاع الحفاظ على تحقيق هذا النمو في الأرباح وتوسيع حصته السوقية خلال تلك الظروف.

وأضاف السلاوي أن نتائج البنك المالية الإيجابية خلال الربع الأول من العام الجاري، تظهر الدور الفعال الذي يقوم به في دعم الاقتصاد المصري من خلال إستراتيجية ترتكز على تحقيق معدلات نمو قوية على كل المؤشرات المالية، بما يساهم في تعزيز مكانته كأحد البنوك الرائدة في مصر.

وتابع السلاوي «نتطلع خلال عام 2022 إلى مواصلة العمل على إستراتيجيتنا التوسعية في السوق، والتي تعتمد على التميز في الخدمة وجذب شرائح جديدة من العملاء وطرح منتجات مبتكرة تلبي احتياجات عملائنا، واستكمال خطتنا لتطوير البنية التحتية التكنولوجية للبنك، لدعم كل خطط التحول الرقمي على مستوى الدولة».

وأوضح أن هذا النجاح المتواصل الذي يحققه «الأهلي الكويتي – مصر» يدل على إتاحة مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات والخدمات، التي صُممت خصيصاً لتلبية احتياجات عملائه المتزايدة، لافتاً إلى أنه سيقوم في 2022 بمواصلة التزامه تجاه تعزيز ثقافة الشمول المالي، وإتاحة المنتجات والخدمات المالية لجميع شرائح المجتمع والاستمرار في التركيز على دعم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، نظراً لأهمية هذا القطاع الحيوي في نمو الاقتصاد المحلي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي