pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حمد العمر: تحقيق أهداف التنمية المستدامة يمثل تحدياً كبيراً للحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص

المشاركون في الفعالية
المشاركون في الفعالية

نظمت غرفة التجارة والصناعة، فعالية افتراضية بالتعاون مع مكتب الكويت لدى الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، وأكد نائب المدير العام في الغرفة حمد العمر أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة لدى كل دول العالم، والتي تمثل تحدياً كبيراً للحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص، سعياً للوصول لمستقبل أكثر إشراقاً يتمتع فيه الجميع بالعدل والمساواة والتنمية بكل أشكالها.

وأشار إلى الدور الحيوي الذي لعبته الشركات في أعقاب تداعيات جائحة كورونا وأثرها على الاقتصاد العالمي، ما يؤكد أهمية اشراك قطاع الأعمال لمواجهة التحديات العالمية من خلال حثهم على الانضمام لهذه المبادرة.

من جهتها، عبرت مديرة مكتب الكويت وقطر للاتفاق العالمي للأمم المتحدة رابعة حسين الجمعة، عن تقديرها وشكرها للمشاركين في هذه الفعالية التي تأتي في إطار تعريف الشركات والمؤسسات بمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، وحثها على الانضمام إلى عضويتها، لما لها من مزايا عدة تفتح آفاقاً جديدة بكون هذه المبادرة مستمدة من الاتفاقيات والمواثيق الرئيسية للأمم المتحدة.

من ناحيتها، قدمت مدير تنسيق المشاركين لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في الاتفاق العالمي للأمم المتحدة سيميا ويو، شرحاً عن هذه المبادرة التي تدعو الشركات لمواءمة إستراتيجياتها وعملياتها ضمن 10 مبادئ عالمية تتعلق بحقوق الإنسان، والعمل، والبيئة، ومكافحة الفساد عبر اتخاذ اجراءات تحقق التنمية المستدامة والأهداف المجتمعية.

وشرحت تفاصيل ومزايا ومتطلبات الانضمام إلى الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، مؤكدة أن أي شركة ترغب بالانضمام يجب أن تتخذ نهجاً مسؤولاً ومتكاملاً لتطبيق تلك المبادئ لتؤهلها لأن تكون شريكاً قوياً وطويل الأجل في المبادرة.

في سياق متصل، قدم مدير الإدارة القانونية في غرفة قطر عبدالعزيز الكواري، عرضاً عن مشاركتهم الجديدة في هذه المبادرة وعن كيفية مساعدة أعضاء الغرفة للانضمام إلى المبادرة، في حين قدمت رئيسة التسويق وبرنامج الاستدامة لشركة «أجيليتي» مريم الفودري، بتقديم عرض عن الخبرة العملية وفوائد انضامهم لمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي