pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رسالتي

الخبول... والطبول!

استغرب الناس من تصريحات كاتب يفتخر بأنه يؤيد الطغاة الظالمين ويفرح لقتل الأبرياء المسالمين، كما صرح بذلك في إحدى مقابلاته، حيث تفاخر بأنه كان سعيداً بمجزرة حماة والتي ارتكبها النظام السوري عام 1982 ضد أهل المدينة حيث قُصِفت بالطائرات، وبقذائف المدفعية والدبابات، واقتحمها الجيش ولم يرحم أحداً، بقروا بطون الحوامل، وقطعوا أيدي النساء لسرقة أساور الذهب.

وانتهت المجزرة لتخلّف أكثر من 40 ألف قتيل معظمهم من المدنيين!

هذه التصريحات ليست بغريبة على هذا الكاتب، فلقد كتب مقالاً سخر فيه من مقتل الشيخ المجاهد نزار ريّان، والذي استشهد مع زوجاته وأبنائه الأحد عشر بقصف إسرائيلي على منزله في غزة خلال العدوان الصهيوني على القطاع في ذلك العام، والأدهى من ذلك أنه برّر للصهاينة جريمتهم!

وهنا نتذكر قول الله تعالى (أفرأيت من اتخذ إلٰهه هواه وأضلّه اللهُ على عِلْم وخَتَم على سمعه وقلبه وجعل على بَصَرِه غِشاوَة فمن يهديه من بعد الله...) !

***

قد يولد الإنسان وهو فاقد لبعض عقله، فيسميه الناس (خِبلاً) نظراً لتصرفاته غير المسؤولة والتي تثير السخرية والضحك، وقد تصدر منه كلمات تدل دلالة واضحة على أنه ليس بالإنسان السوي، وهؤلاء لا يُآخذون على تصرفاتهم لأنها خارجة عن إرادتهم.

لكن مشكلتنا مع صنف اختار أن يكون (خِبلاً) بإرادته! وهم بعض مشاهير برامج التواصل الاجتماعي، حيث يعمد الكثير منهم إلى الاستخفاف والقيام بحركات المخابيل، وقد يضع والِدَيْه أو أقرب الناس إليه في مواقف محرجة من أجل كسب إعجاب الناس وزيادة المتابعين!

للأسف أن أحد أسباب انتشار ظاهرة (الخبول) في وسائل التواصل، هو متابعة الناس لهم والحرص على مشاهدة مقاطعهم، ما يدفعهم إلى مزيد من الاستهبال!

وأفضل علاج من وجهة نظري لهذه المشكلة هو انصراف الناس عن متابعة هؤلاء والعمل على عدم نشر سخافاتهم.

فهل تجد هذه الدعوة صداها لدى القراء الأفاضل؟

***

الطبول والتطبيل

بعض القُرّاء والمنشدين يرى حُرمة استخدام الطبول في الأناشيد، لكنه في الوقت نفسه لا يتورع عن التطبيل في أعلى مستوياتهم للظلمة وأكابر المجرمين!

فتراه يشاركهم في احتفالاتهم ويكيل المديح لهم!

يتلو قول الله تعالى (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار) ثم هو في الوقت نفسه يكون جليسهم ونديمهم!

جاء في الأثر: (رُبّ قارئ للقرآن والقرآن يلعنه).

فيا له من ورع كاذب !

Twitter: @abdulaziz2002

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي