pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حرب أوكرانيا تهدّد بريطانيا في طبقها الشعبي


- بريطانيا تعتمد في تأمين السمك والزيت إلى درجة كبيرة على روسيا وأوكرانيا

وصلت آثار الحرب في أوكرانيا إلى بيوت الغرب بشكل نقص في المواد الغذائية وارتفاع كبير في الأسعار طال ليس الوقود فقط بل كل السلع تقريباً، ولكن التهديد الأكثر إثارة لقلق بلد أوروبي بعينه هو بريطانيا يحيق بالطبق الشعبي المفضل لدى البريطانيين، وهو السمك والبطاطس المقليين.

وتوضع هذه الوجبة المغذية الرخيصة الثمن نسبياً في ورق، ويمكن تناولها في الطريق أو في السيارة، حيث اعتاد كثير من البريطانيين تناولها ليل الجمعة قبل بدء عطلة نهاية الأسبوع.

وهذا كله، كما يفيد موقع «فوكس نيوز»، قد يصبح مجرد ذكرى من الماضي، فالطبق الإنكليزي تدخل في إعداده مواد هي في كثير من الأحيان غير بريطانية ابتداء بالسمك نفسه مروراً بالـ«باتر» الذي يغمس به السمك قبل قليه وانتهاء بزيت القلي، فحتى إذا كانت بريطانيا تنتج البطاطس فإن الزيت الذي تُقلى فيه ليس بريطانياً.

عنصران أساسيان

ولسوء حظ هذه الصناعة، فإن العنصرين الأساسيين فيها وهما السمك والزيت يعتمدان إلى درجة كبيرة على مصدرين هما في الحقيقة طرفا الصراع الدائر حالياً بين روسيا وأوكرانيا، روسيا باعتبارها مصدراً رئيسياً للسمك الأبيض، وأوكرانيا كمصدر لزيت بذور عباد الشمس.

وينقل الموقع عن «اتحاد العاملين في قلي الأسماك» البريطاني أن 50 في المئة من الزيت المستخدم في مطاعم السمك والبطاطس البريطانية يأتي من أوكرانيا التي تأثرت صادراتها الزراعية بالحرب كما أن أسعار البدائل الممكنة لهذا الزيت مثل زيت بذور اللفت وزيت النخيل ارتفعت بحدة.

حظر الواردات

وفي الوقت ذاته، أدّت العقوبات البريطانية على روسيا، ومنها حظر الواردات من السمك الروسي الأبيض إلى ارتفاع أسعار أسماك القد والحدوق المفضلة لهذه الوجبة.

والأكثر من ذلك أن الأسمدة المستخدمة في محاصيل البطاطس البريطانية تأتي بشكل رئيسي من روسيا وقد ارتفعت تكلفتها ثلاثة أضعاف، وهذا ينطبق أيضاً على الطحين الذي يأتي من كل من روسيا وأوكرانيا.

هذا النقص في المواد الرئيسة يعني ارتفاعاً في التكاليف وفي الأسعار، وتقلصاً في هوامش الربح، وبالتالي تهديداً جدياً بالإغلاق.

ويقدّم مطعم «نايتس» المتخصص في السمك والبطاطس صورة قاتمة لمصير هذه الصناعة في بريطانيا.

فالمطعم هو من أقدم المطاعم المملوكة عائلياً والمتخصصة بهذه الوجبة في بريطانيا منذ ما يقارب 100 عام.

هذا المطعم نجا من حربين عالميتين وفترات ركود اقتصادي وجائحة كورونا، وهاهي الحرب في أوكرانيا قد تدق المسمار الأخير في نعشه.

ولكنه لن يكون النعش الوحيد، فلا يكاد يمر أسبوع من دون خبر عن إغلاق واحد أو أكثر من هذه المطاعم. وينقل الموقع عن جيمس ليبسكوم، الذي يمتلك سلسلة من 40 مطعماً للسمك والبطاطس في بريطانيا، أنه اضطر لإدخال أصناف جديدة أرخص ثمناً، مثل سمك موسى، إلى قائمة الطعام في محاولة للاحتفاظ بزبائنه.

ولن تختفي الأكلة الشعبية البريطانية على الأرجح فالبحار المحيطة لا تزال غنية نسبياً بالثروة السمكية ولكن التهديد الحقيقي هو أن تتحول هذه الأكلة من أكلة شعبية إلى طبق لا يستطيع تناوله إلا ميسورو الحال.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي