pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«بيتك» شارك فى تمويل المشروع واحتفى بتشغيله وأضاء مقره الرئيسي باللون الأخضر

عبدالوهاب الرشود: «الوقود البيئي» يطوّر إمكانات الكويت في تكرير النفط ومنتجاته


- أكبر صفقة تمويل تجاري بـ 1.2 مليار دينار والبنك قائد الشريحة الإسلامية

أكد الرئيس التنفيذي للمجموعة بالتكليف في «بيت التمويل الكويتي» (بيتك)، عبدالوهاب الرشود، أن احتفاء «بيتك» وتقديره لمشروع الوقود البيئي التابع لشركة البترول الوطنية الكويتية، ومشاركته في احتفالها أخيراً بالتشغيل الكامل لهذا المشروع، وإضاءة واجهة مقره الرئيسي باللون الأخضر، وإبرازه في قنواته للتواصل الاجتماعي، يعبر عن دعمه الكامل للمشاريع والمنتجات التي تحد من انبعاثات الكربون والتلوث البيئي، من خلال منتجات نفطية نظيفة تلبي المعايير البيئية العالمية الحديثة، بما ينسجم مع إستراتيجيته في الحفاظ على بيئة الكويت والعمل للوصول إلى اقتصاد منخفض الكربون.

وقال الرشود إن «بيتك» شارك في تمويل المشروع الذي يعد أكبر صفقة تمويل تجاري بقيمة 1.2 مليار دينار، وتولى قيادة الشريحة الإسلامية البالغة قيمتها 490 مليون دينار، وساهم بحصة في التمويل ضمن هذه الشريحة بلغت 275 مليون دينار، معبراً عن تقديره للمشروع باعتباره نقلة نوعية في تاريخ صناعة النفط بالكويت، إذ تمكن من تصنيع منتجات بترولية صديقة للبيئة وإدخال تكنولوجيا جديدة للصناعة الكويتية، تزيد من قدرتها التنافسية والتصديرية على مستوى العالم، بما يعزز مكانتها العالمية في صناعة تكرير النفط الذي يعد المصدر الرئيسي لإيرادات الدولة، وحماية البيئة التي أصبحت أحد أهم أهداف المؤسسات والدول.

وأشار الرشود إلى أن مشروع الوقود البيئي يطوّر مصافي الكويت ويحقق أفضل استثمار بأعلى عائد متوقع، إذ تساهم مشاريع التكرير في تحقيق الزيادة المتطورة في القدرات التحويلية، واستخدام الطاقة بكل كفاءة، وإنتاج أحدث المشتقات النفطية وفق المتطلبات البيئية العالمية، بما يحقق هدف توطين هذه الصناعة وخلق كوادر بشرية وطنية قادرة على العمل والإنتاج بالمقاييس الجديدة وتوفير فرص عمل للشباب الكويتي المؤهل.

وشدد الرشود على التزام «بيتك» الراسخ بتعزيز الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، مبيناً أنه يتبنى إطلاق العديد من البرامج ذات الصلة بالمجالات السابقة، انطلاقاً من مجالات عمله ودوره الاجتماعي، حيث يعمل لغرس ثقافة الوعي البيئي بين موظفيه وعملائه والمجتمعات التي يعمل فيها، ويحرص على أن تكون المشاريع التي يساهم في تمويلها صديقة للبيئة، منوهاً إلى أنه اعتمد أن تكون الفروع والمقرات ومراكز الخدمة متوافقة مع المعايير البيئية، وأنه يمتلك معرض «KFH Auto»، المعرض الأكبر والأحدث للسيارات على مستوى المنطقة، وهو صديق للبيئة ويتوافق مع معايير الاستدامة.

وأفاد الرشود بأن «بيتك» أطلق أخيراً تقرير الاستدامة، ضمن إستراتيجية الاستدامة المتكاملة للمجموعة، بما يتماشى مع معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية وأهداف التنمية المستدامة في أنشطة وإدارة وعمليات «بيتك» على المستوى التشغيلي، أو على مستوى استمرارية الأعمال، لتحقيق قيمة مضافة للمساهمين والعملاء والشركاء وأصحاب المصلحة.

وذكر أنه على صعيد البيئة، أطلق «بيتك» مشروع (KFH is Green)، وهو مظلة لجميع المبادرات التي تُعنى بالبيئة، ودعم إنشاء أول منصة «CarbonOffset» في الكويت للحد من الانبعاثات الكربونية، ضمن إطار الاستدامة وفي إطار شراكة إستراتيجية مع مبادرة سدرة وفريق حلم أخضر التطوعي، حيث تتضمن المرحلة الأولى من المشروع زراعة 500 شجرة والعناية بها لمدة 3 سنوات.

وأوضح الرشود أن «بيتك» وقّع شراكات إستراتيجية مع جهات عدة مثل الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، لدعم جهودها في حملة تشجير وتخضير مناطق الكويت، ودعم مبادرة تجميل مرافق وشوارع العاصمة، ونظّم حملات تنظيف الشواطئ بالتعاون مع الهيئة العامة للبيئة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي