pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

خواطر صعلوك

مرثية في هُرائية المزايدات الوطنية

رغم أننا نعيش في مساحة صغيرة تُقدر بـ 18 ألف كيلو متر مربع... ورغم أننا ست محافظات فقط، وأرض سهلة في غالبها لا تقطعها الأنهار أو الجبال، بل إن أكبر ارتفاع لمُرتفع طبيعي هو 181 متراً، إلا أنني أشعر أحياناً - وأظن وإن بعض الظن إثم - أن هناك نزاعات انفصالية تسري في عروق بعض أبناء هذا الوطن...

نزعات تدعو للضحك أكثر من البكاء واللطم على هرائية المشهد.

وقبل أن تتهمني بالجنون وحدي على اعتقادي حول النزاعات الانفصالية، فقط أرصد طريقة نقاشاتنا التي نخوضها بشكل غريب، مثل «بين قصير ورمضان»... أم بيت قصير ورمضان... ضعفانه ولا ضاعفه... متنانه ولا ماتنه... عشقانه ولا عاشقه... حمقانه ولا حامقه.

ثم ندخل في هجاء سوفياتي لا يحترم أحد فيه أحداً... فهذه لهجة الكويتيين الأصليين، وهذه لهجة المجنسين... وتلك لهجة البدون، وهذه لهجة الأعراب وتلك لهجة العيم والحساوية والزُبارة.

ثم يتوقف المشهد ونأخذ فترة استراحة، وبعدها ندخل على مشهد آخر ولكن في الموضوع نفسه... ويدخل على الهامش خطاب عنصري سريالي غير مفهوم بين أبناء وطن يُفترض أن ما يجمعهم أكثر بكثير مما يفرقهم.

وهذا شيء عزيزي القارئ موجود في كل دول العالم وليس في الكويت فقط.

لكن رغم ذلك، لدينا نحن دون غيرنا، مبالغات من الزمر والطبل والدفوف الوطنية وكأنك في حفلة لسلاح الفرسان، حيث يكون البُوق الأعلى هو البوق المسموع.

ففي كل فترة يخرج علينا - الفاضي - واللي بيعمل قاضي ليحكم على الآخرين من لهجاتهم وليس أعمالهم، ويحكم عليهم من أماكن قدومهم وليس من ما وصلوا إليه.

فتخرج السيدة التي تقف على كثبان المسك، وبطائن الحرير، والتي تحوم في ساحات الوغى وتصول وتجول ولا يُدافعها أحد في التراث والوطنية، لتخبر الجميع أن ألسنتهم عرجاء، وأنهم لا يتحدثون كما ينبغي للمواطن الكويتي حتى النخاع الشوكي والرقبة أن يتحدث، ولماذا نتنوع طالما أننا نرغب في التشابه؟

وتبقى مشكلتنا الاجتماعية ليست متعلقة في «بين... بيت... قصير ورمضان»، بقدر ما هي متعلقة بحالة «البين» التي نعيشها، وحالة «اللابيت» في الشقق المؤجرة.

والأهم من كل ذلك حالة «البين» الكبير التي نعيشها بين دول حولنا قد سبقتنا، ودول منهارة على جوانبنا.

كنت منذ فترة قد اتخذت قراراً على الهواء مباشرة بألا أخوض أي نقاش فيه مزايدة على أحد في أي شيء... أي نقاش يعتقد أن مقدماته ينبغي أن تكون ذات النتائج.

نقاش يعتقد أنه يحفر بعمق ليحلق أعلى، لكنه في الواقع يُحلق فوق الآخرين حتى بدا صغيراً جداً في أعين الآخرين.

وكل ما لم يُذكر فيه اسم الله... أبتر.

@Moh1alatwan

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي