pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لايبزيغ و«فرانكفورت» يواجهان وست هام ورينجرز ذهاباً

صراع ألماني - بريطاني في نصف نهائي «يوروبا ليغ»

تبدو أبواب نهائي ألماني النكهة في الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» لكرة القدم مشرّعة على الاحتمالات كافة، عندما يستضيف لايبزيغ الألماني، غلاسكو رينجرز الأسكتلندي، فيما يحلّ أينتراخت فرانكفورت الألماني على وست هام الإنكليزي، اليوم الخميس، في ذهاب نصف النهائي.

وفاز لايبزيغ في طريقه إلى المربع الذهبي على أبرز الأندية الأوروبية، فأخرج سوسييداد الإسباني في دور الـ16 (2-2 ذهاباً و3-1 إياباً)، ثم أتالانتا الإيطالي بمجموع المباراتين 3-1 في ربع النهائي.

ويأمل لايبزيغ في تحقيق نتيجة مماثلة لتلك التي سجلها عندما واجه فريقاً أسكتلندياً للمرّة الأخيرة، وهو سلتيك في الموسم 2018-2019 في دور المجموعات لـ«يوروبا ليغ»، حين فاز على أرضه بهدفين ذهاباً ثم خسر 1-2 إياباً.

ورغم أن رينجرز سيخوض اللقاء دون الكولومبي ألفريدو موريلوس المصاب، يدرك مدرب لايبزيغ، دومينيكو تيديسكو، قدرات فريق المدرب الهولندي جيوفاني فان برونكهورست.

وقال: «فاز على بوروسيا دورتموند (4-2 ذهاباً و2-2 إياباً في دور الـ16)، وعندما يكون بإمكانه أن يقصي فريقاً من هذا المستوى، تدرك سريعاً ما القدرات التي يملكها رينجرز».

وبإمكان رينجرز أن يستغل واقع أن لايبزيغ سيفتقد المجري فيلي أوربان، الفرنسي محمد سيماكان والسلوفيني كيفن كامبل للإيقاف.

وكان تيديسكو حلّ قبل 4 أشهر بدلاً من الأميركي جيسي مارش ليصعد بالفريق من المركز 11 إلى الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، كما كان سقوطه أمام أونيون برلين 1-2، السبت في الدوري، الأوّل للايبزيغ منذ فبراير لينهي سلسلة من 15 مباراة توالياً لم يذق خلالها طعم الخسارة، علماً أنه أوصل الفريق الى نهائي كأس ألمانيا.

وفي المقلب الآخر، يعود أبرز انتصار أوروبي لوست هام أمام نادٍ ألماني إلى 1965 في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية، عندما فاز على ميونيخ 1860 بهدفين على ملعب «ويمبلي».

ولم تتوقف إنجازات نادي شرق لندن عند هذا الحدّ، بل فاز في المواجهة التي جمعته مع «فرانكفورت» في الموسم 1975-1976، في نصف النهائي، قبل أن يخسر في النهائي.

وفي حال أراد فريق الـ «هامرز» إضافة كأس أوروبية جديدة إلى سجله، فعليه ربما أن يتخطّى ناديين ألمانيين، بداية «فرانكفورت» وثم لايبزيغ المرشّح لبلوغ النهائي.

وكان مدرب وست هام، الأسكتلندي ديفيد مويس، أراح أبرز لاعبيه خلال الخسارة في «دربي لندن» أمام تشلسي بهدف، الأحد، في الدوري، ورغم أن وست هام فاز في مباراتين فقط من السبع الأخيرة، إلّا أن الأهم تحقق أمام ليون الفرنسي بفوزه عليه بثلاثية إياباً في ربع النهائي (تعادلا 1-1 ذهاباً) ليضمن لنفسه مقعداً في المربع الذهبي.

ويغيب عن وست هام الفرنسيان كورت زوما وعيسى ديوب والإيطالي أنجيلو أوغبونا للإصابة، فيما يعود آرون كريسويل بعد الإيقاف.

في المقابل، أدهش «فرانكفورت» العالم بإقصائه برشلونة الإسباني في ربع النهائي بفوزه عليه 3-2 إياباً في «كامب نو»، بعد تعادلهما 1-1 ذهاباً.

ورغم ذلك الإنجاز، حذّر المدرب النمسوي أوليفر غلاسنر فريقه من الغرور.

وعلى غرار وست هام، فاز «فرانكفورت» على مواطنه بوروسيا مونشنغلادباخ ليرفع الكأس الأوروبية الوحيدة في سجله، وكان ذلك في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي 1980.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي