pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الوطني»: عائدات سندات الكويت الثالثة خليجياً... بنمو 95 نقطة


- إصدارات أدوات الدين المحلية متوقفة نظراً لتعليق «الدين العام»

أظهر بنك الكويت الوطني تسارع وتيرة نمو عائدات السندات السيادية متوسطة الأجل في دول مجلس التعاون الخليجي في الربع الأول من 2022، متأثرة بارتفاع عائدات السندات العالمية، ورفع معظم البنوك المركزية الخليجية أسعار الفائدة تماشياً مع سياسات الاحتياطي الفيديرالي في مارس.

وجاءت السندات القطرية والسعودية في الصدارة بزيادة عائداتها على أساس ربع سنوي بمقدار 108 نقطة أساس و107 نقطة أساس على التوالي، تليها الكويت وأبو ظبي بنمو قدره 95 و87 نقطة أساس على التوالي.

ولفت البنك في تقريره الاقتصادي، إلى أن عائدات سندات سلطنة عمان سجلت زيادة متواضعة نسبياً بمقدار 42 نقطة أساس، على أساس ربع سنوي، عازياً ذلك إلى تحسن العديد من المؤشرات المالية الرئيسية، ما أدى إلى رفع النظرة المستقبلية لتصنيفها الائتماني منذ أكتوبر عدة مرات، وآخرها قيام وكالة «ستاندرد أند بورز» في أبريل برفع التصنيف الائتماني للسلطنة إلى «BB-» مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأفاد التقرير بأنه في البحرين، والتي تشهد سنداتها أعلى عائد بين أقرانها ونظراً لتحسن آفاق النمو الاقتصادي للبلاد، فلم تشهد تغيراً يذكر، في وقت ستواصل آفاق نمو عائدات السندات الخليجية الاعتماد على تعافي الاقتصاد الإقليمي والعالمي، واتجاه عائدات السندات العالمية، وتطورات احتواء تفشي الجائحة، إضافة إلى تحركات أسعار النفط.

وأضاف أن عائدات السندات الخليجية قد تستمر في الارتفاع عام 2022 بما يتماشى مع عائدات السندات العالمية والتي قد تشهد المزيد من الارتفاع نظراً لعدد من لعوامل مثل توقعات رفع أسعار الفائدة والضغوط التضخمية المستمرة، في حين قد يؤدي ارتفاع أسعار النفط وتحسن التوقعات المالية والاقتصادية الإقليمية للحد من إمكانية ارتفاع العائدات بمستويات كبيرة نظراً لانخفاض المخاطر والاحتياجات التمويلية.

تراجع الإصدارات

ولفت التقرير إلى تراجع قيمة إصدارات أدوات الدين المحلية وسندات اليوروبوند في دول مجلس التعاون الخليجي، إلى 11 مليار دولار في الربع الأول عام 2022، ما يعد أدنى مستوياتها منذ الربع الرابع من عام 2019 مقابل نحو 20 مليار دولار في الربع الرابع من 2021.

وأدى تراجع الإصدارات إلى زيادة الديون مستحقة السداد (23 مليار دولار)، وانخفاض إجمالي الديون المستحقة في المنطقة إلى أقل من 600 مليار دولار، ما يعد أول انخفاض تشهده على أساس سنوي منذ عام 2018، في وقت قد تنخفض الإصدارات بشكل استثنائي بسبب تقلبات أسواق أدوات الدين وارتفاع عائدات السندات الإقليمية.

ورأى التقرير أن تراجع أو انعدام الاحتياجات التمويلية لسد عجز الموازنة في ظل ارتفاع أسعار النفط، والالتزام بضبط أوضاع المالية العامة على المدى المتوسط، قد يؤدي إلى اعتدال وتيرة الإصدارات في عام 2022 مقارنة بالمستوى القياسي البالغ 105 مليارات دولار عام 2021.

وتابع أنه مع تسريع «الفيديرالي» لوتيرة تطبيع سياساته واتخاذ البنوك المركزية الإقليمية لخطوات مماثلة، قد يساهم ذلك في رفع عائدات السندات الخليجية على المدى المتوسط، ما يزيد من تكاليف الاقتراض ويؤدي إلى تباطؤ وتيرة إصدار السندات الخليجية.

ولفت إلى استحواذ الصكوك السيادية السعودية على النصيب الأكبر من الإصدارات الإقليمية في الربع الأول من 2022، بإصدارها صكوكاً سيادية في يناير بقيمة 7 مليارات دولار والمقسمة على شريحتين الأولى لأجل 8 سنوات والثانية لأجل 12 سنة، كجزء من برنامج إصدار الصكوك الخاص بالمركز الوطني لإدارة الدين.

من جهة أخرى، بلغت قيمة إصدارات السندات السيادية وشبه السيادية الإماراتية 3.6 مليار دولار، من بينها سندات بقيمة 1.5 مليار دولار أصدرتها شركة المعمورة المتنوعة العالمية القابضة في مارس.

وأصدرت البحرين في مارس أيضاً، سندات بقيمة 400 مليون دولار لأجل 3 سنوات من شريحة واحدة، في حين قد تبقى إصدارات أدوات الدين الكويتية متوقفة نظرا لقانون الدين الذي مازال معلقاً والذي سيسمح له بالاستفادة من أسواق الدين الدولية والمحلية في حال صدوره، رغم من أنه من غير المحتمل في المستقبل القريب في ظل استقالة الحكومة خلال الآونة الأخيرة.

العائدات العالمية

وأشار «الوطني» إلى ارتفاع عائدات السندات السيادية العالمية متوسطة الأجل إلى أعلى مستوياتها في سنوات عدة، خلال الربع الأول من 2022، إذ قام المستثمرون بتسعير استمرار ارتفاع معدلات التضخم وتوقعات تشديد السياسات النقدية بنحو متزايد.

ولفت البنك إلى بلوغ معدل التضخم في الولايات المتحدة أعلى مستوياته في 4 عقود بوصوله إلى 8.5 في المئة على أساس سنوي في مارس، بدعم من ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة بسبب تداعيات الحرب الروسية - الأوكرانية، منوهاً بتزايد توقعات رفع أسعار الفائدة الأميركية بمقدار 200 نقطة أساس أو أكثر خلال عام 2022.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي