pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

نابولي في اختبار صعب أمام روما... وفلاهوفيتش يُنقذ يوفنتوس من الخسارة

برشلونة يحاول «تضميد الجراح الأوروبية» أمام قادش


دوشان فلاهوفيتش محتفلاً بهدفه في مرمى بولونيا (أ ف ب)
دوشان فلاهوفيتش محتفلاً بهدفه في مرمى بولونيا (أ ف ب)

بعد خروجه المذلّ من الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، سيحاول برشلونة، في مباراة سهلة نسبياً على الورق، عندما يستضيف قادش، اليوم الإثنين، في ختام المرحلة 32 من الدوري الإسباني لكرة القدم، أن يضمد جراحه ويتناسى سريعاً ما حصل معه بهدف إحكام قبضته أكثر على المركز الثاني (60 نقطة)، وحجز مقعده إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل.

وكان برشلونة، الذي يملك مباراة مؤجلة أمام رايو فايكانو، مُنِي بخسارة صاعقة على ملعبه «كامب نو» أمام أينتراخت فرانكفورت الألماني 2-3 في إياب ربع النهائي (1-1 ذهاباً).

وهزّت خسارة أمسية «يوروبا ليغ» عرش النادي الكاتالوني الباحث عن انتصاره الثامن توالياً في «لا ليغا»، لكن على مدربه تشافي هرنانديز أن يُعيد الثقة إلى لاعبيه ومتابعة مغامرته من دون نجمه الشاب بيدري الذي تعرّض لإصابة قد تُنهي موسمه.

وقال تشافي: «هناك انتقادات وتشاؤم لكن على برشلونة تحمّل ذلك وأن يؤمن، بدءاً من الإثنين أمام قادش.

هدفنا الأساسي هو التأهل إلى دوري الأبطال».

وكان فياريال عاد إلى سكة الانتصارات بفوزه على مضيفه خيتافي 2-1 في المرحلة نفسها، منتشياً من تأهله إلى نصف نهائي دوري الأبطال على حساب بايرن ميونيخ الألماني.

وحقّق فياريال فوزه الأوّل بعد خسارتين أمام قادش بهدف وليفانتي بهدفين وتعادل أمام أتلتيك بلباو 1-1 في المراحل الثلاث الماضية.

وعزّز فريق «الغواصات الصفراء» رصيده في المركز السابع إلى 49 نقطة، فيما تجمد رصيد خيتافي عند 32 نقطة.

سجّل للفائز جيرار مورينو (7) ومانو تريغيروس (16)، وللخاسر التركي إينيس أونال (63).

إيطاليا

يخوض نابولي الثالث (66 نقطة) اختباراً صعباً للإبقاء على حظوظه حيّة في التتويج بلقب الدوري الإيطالي للمرّة الأولى منذ العام 1990 بقيادة «أسطورته» الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا، عندما يستضيف روما الخامس (57)، اليوم الإثنين، في ختام المرحلة 33.

بعد ثلاثة انتصارات توالياً، أحدها أمام أتالانتا، انزلق نابولي في المرحلة الماضية بسقوطه على أرضه 3-2 أمام فيورنتينا، في مباراة سيتبيّن لاحقاً ما إذا كانت مفصلية في بقائه في الصراع على اللقب.

ولن تكون المهمة سهلة أبداً على ملعب «دييغو أرماندو مارادونا» أمام فريق لم يخسر في آخر 11 مباراة في الدوري بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، ولا يزال متمسّكاً بأمله في خطف آخر مركز مؤهل إلى دوري الأبطال، إذ يبتعد بست نقاط عن يوفنتوس الرابع، الذي أنقذه المهاجم الصربي دوشان فلاهوفيتش من الخسارة أمام ضيفه بولونيا المنقوص من لاعبَين بإدراكه التعادل 1-1 في الوقت القاتل.

وفي مباراة ثانية، اليوم الإثنين أيضاً، يلتقي أتالانتا الثامن (51)، الذي ابتعد عن المراكز الأوروبية بعد هزيمتين توالياً، بضيفه فيرونا.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي