pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

البنك الدولي: العالم لا يواجه أيّ نقص في إنتاج الغذاء

أكدت المديرة المنتدبة لشؤون سياسات التنمية والشراكات في البنك الدولي، ماري بانغيستو، أن العالم لا يواجه أيّ نقص في إنتاج المواد الغذائية، مشددة على ضرورة التأكد أن تجارة الأغذية والمواد الزراعية مستمرة بلا قيود على مصادر توفيرها.

وقالت بانغيستو في مقابلة لـ«العربية» على هامش القمة العالمية للحكومات، التي اختتمت أعمالها في دبي أخيراً: «بشكل واضح الجميع يحاول أن يضع تقديراته حول مدى طول أمد الحرب وتأثيراتهِ التي تحدثُ الآن على أسعار الأغذية والطاقة، كما للتأثيرِ على إمداداتِ الطلب».

وأضافت: «أعتقدُ أنه كلما طالَ أمدُ الحربِ سنرى نمواً أبطأ.

وتوقعاتُنا أو تقديراتُنا أنه إذا كان هناك ارتفاعٌ متواصلٌ في أسعار الأغذيةِ والوقود لمدةٍ بين ستةِ أشهرٍ إلى سنة، سنرى تباطؤاً في النمو العالمي بحدود الواحد في المئة».

وأشارت بانغيستو إلى أن «هذه النسب تبقى تقديرات أولية، لأننا سنُعلن توقعاتنا للنمو بعد أسبوعين متضمنةً المناطقَ الاقليمية والدول».

وذكرت أنه «في آخرِ مرة كانت لدينا أزمة غذائية كانت عام 2008، عندما كان لدينا نقصٌ في الإنتاج، لكن حالياً الوضعُ مختلفٌ بشكل ٍكبير، ليس لدينا نقص في الإنتاج، لدينا كفاية في الإنتاج».

وقالت بانغيستو: «إذا أردنا أن نتحدثَ هنا عن القمح والأرز أو الحبوب الأخرى، المشكلةُ تكمنُ في القدرة على تأمينِها وشرائِها بأسعارٍ معقولة، لذا فإن أولَ رسالةٍ قد شاركناها على نطاق واسع هي (لا داعيَ للذعر)، الغذاءُ متوافرٌ لذلك لا يجبُ أن نخافَ ونبدأَ في وضع قيود ٍإضافيةٍ أو وقف ِإمدادات الأغذية».

وأضافت: «نريدُ التأكدَ أن تجارة الأغذيةِ والموادِ الزراعية مستمرةٌ في العمل بحيثُ لا نؤثرُ على مصادر توفيرهِا، لأنه في الوقت الذي نبدأ فيه في وضع القيود، سنرى تأثيراً آخرَ على زيادةِ أسعارِ الأغذية، أو اتجاهِ أسوأ لواقع ِأسعار الأغذية».

وأوضحت بانغيستو أن «هناك عنصراً آخر هنا ليس فقط الأغذية، وإنما المكوناتُ الزراعية والأسمدة، التي تأثرت بشكل كبير بأزمة روسيا وأوكرانيا المنتجتين الرئيستين لهذه المواد، لذلك نريد التأكدَ أن تجارةَ الأغذيةِ والمكونات الزراعية والأسمدةِ لن تتأثر، وبالتالي حلُّ هذه المشكلة الأولى».

وبيّنت أن «المشكلة الثانية هي التأكدُ من توفير الأغذية بأسعار معقولة لأن الأسعارَ صعدت 70 في المئة في الأسابيع ِالقليلة الماضية، ولا نعلم إذا كانت الأسعارُ ستبقى مرتفعةً لأن ذلك يتوقفُ على مدى طول أمدِ الحرب».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي