pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ختام دورة الألعاب الرياضية الأولى للتعليم العالي

الراجحي: توجيهات سامية بدعم ورعاية النشء والشباب

محمد الراجحي وكبار الحضور يتوّجون فريق التطبيقي	 (تصوير نايف العقلة)
محمد الراجحي وكبار الحضور يتوّجون فريق التطبيقي (تصوير نايف العقلة)

- المقصيد:
- إضافة رياضات أخرى وزيادة المشاركين... في النسخة المقبلة
- الخليفة:
- مؤسسات التعليم العالي شريكة في التنظيم والنجاح

أكد وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة وزير الدولة لشؤون الشباب، محمد عبيد الراجحي، حرص الدولة وبتوجيهات أميرية سامية على دعم ورعاية النشء والشباب وتذليل العقبات أمامهم لتمكينهم من التميز.

جاء ذلك، خلال رعايته وحضوره حفل ختام دورة الألعاب الرياضية الأولى للتعليم العالي والتي نظمها الاتحاد الكويتي الرياضي المدرسي والتعليم العالي خلال الفترة من 8 إلى 30 مارس، بمشاركة 13 جامعة ومعاهد حكومية وخاصة وشملت 6 ألعاب للبنين والبنات.

وأشاد الراجحي بتعاون الهيئة العامة للرياضة والاتحادات والأندية والهيئات الرياضية في تنظيم البطولات والدورات بما يصقل مهارات المشاركين، ونوّه بالتنظيم المميز لمنافسات الدورة التي شكلت فرصة لاستثمار أوقات فراغ الطلاب والطالبات في ممارسة الرياضة، معتبراً بأن نجاح الحدث كان نتاج عمل دؤوب ومخلص من جميع العاملين في اللجان المنظمة.

من جانبه، قال رئيس الاتحاد الكويتي الرياضي المدرسي والتعليم العالي، فيصل المقصيد، إن الدورة استهدفت دعم النشاط الرياضي في مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة، واشاد بالتعاون الكبير الذي أبدته مؤسسات القطاعين العام والخاص وفي مقدمتها وزارتي التربية والتعليم العالي والبحث العلمي، والهيئة العامة للرياضة، ما أسهم في إنجاح الحدث فنيا وتنظيميا، كما لفت الى الدور الذي لعبه القطاع الخاص وفي مقدمته بنك الكويت الوطني الشريك الاستراتيجي لفعاليات وانشطة الاتحاد.

وأضاف: «الدورة جاءت وفق استراتيجية واضحة تستهدف تطوير الرياضة المدرسية والجامعية إذ أطلقت هذا العام دورات عدة منها دوري المحافظات للمرحلة المتوسطة لكرة القدم ومسابقات أخرى في ألعاب جماعية وفردية بجانب دعم النشاط الرياضي النسائي والذي شهد حصول فريق الاتحاد المدرسي على المركز الثاني في دوري الاتحاد الكويتي لكرة القدم للشابات تحت 18 سنة».

وأكد المقصيد أن نجاح النسخة الأولى للدورة يضع على عاتق مجلس إدارة الاتحاد واللجان العاملة مسؤولية كبيرة في التجهيز من الآن للنسخة المقبلة وبحث السلبيات التي ظهرت من أجل تصحيحها، وقال: «ستتم إضافة رياضات أخرى للمنافسات ومنها الألعاب الفردية بجانب زيادة المشاركين وإطالة الفترة الزمنية من أجل ايجاد المنافسة القوية بين الفرق المشاركة وإمكانية التعويض وصقل المواهب داخل الجامعات، وأشار الى وجود توجه لتعديل لوائح البطولة لفتح المجال أمام الجميع للمشاركة ورفع المستوى الفني والبدني للاعبين من طلبة التعليم العالي».

من جانبه، أبدى مدير الدورة رئيس لجنة التعليم العالي في مجلس إدارة الاتحاد، فهد الخليفة، سعادته بما تحقق من نتائج ايجابية خلال المنافسات، وقال: «رغم النجاحات التي تحققت خلال النسخة الأولى، فإن هناك سلبيات نعمل على تصحيحها قبل الاستعداد للنسخة المقبلة والتي ستتضمن إضافة ألعاب جديدة».

وقدم الخليفة الشكر لمؤسسات التعليم العالي كافة والتي ساهمت في انجاح الحدث من خلال المشاركة وتوفير الكوادر الإدارية بجانب وضع منشآتها الرياضية تحت تصرف اللجان العاملة ومجلس إدارة الاتحاد باعتبارهم شركاء في تنظيم الحدث وفي الانجازات التي تحققت.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي