pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«ليفا» يُؤهّل بولندا «بعد معاناة»... و«زلاتان» لن يعتزل دولياً

«برتغال رونالدو»... في المكان الصحيح

سيكون البرتغالي كريستيانو رونالدو على موعد مع إضافة رقم تاريخي جديد إلى سجلاته القياسية، بعدما تأهل منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، بفوزه على ضيفته مقدونيا الشمالية بهدفين نظيفين على ملعب «دراغاو» في بورتو في نهائي المسار الثالث من الملحق الأوروبي.

وسجّل الهدفين برونو فرنانديز (32 و65).

ومن المتوقع أن يصبح رونالدو (37 عاماً)، اللاعب الخامس في التاريخ الذي يشارك في 5 نسخ من نهائيات كأس العالم، بعد المكسيكيين أنتونيو كارباخال، رافايل ماركيز، الألماني لوثار ماتيوس والحارس الإيطالي جانلويجي بوفون.

ووجّه رونالدو رسالة شكر الى جماهير بلاده بعد التأهل، قائلاً: «الهدف تحقق، نحن في مونديال قطر، نحن في مكاننا الصحيح!».

وأضاف: «شكراً للبرتغاليين كافة لدعمهم الذي لا يكل! إلى الأمام برتغال!».

من جهته، قال المدرب فرناندو سانتوس: «لا أهتم بالإنجازات الفردية، لكن هذا الأداء لا يمكن نسيانه لأنه ساعد بلدي على بلوغ كأس العالم».

وتأهلت البرتغال، التي فازت بكأس أوروبا 2016 في فرنسا ودوري الأمم الأوروبية على أرضها في 2019، الى كأس العالم للمرّة الثامنة في تاريخها والسادسة توالياً.

وأضاف: «فزت بلقبين وأتمنى الفوز بالثالث في قطر. كانت هناك روح عالية بفضل المساندة الجماهيرية. حققنا فوزاً وصعوداً مستحقاً وعادلاً».

بدوره، قال فرنانديز: «على هذه المبارة أن تبقى في الذاكرة لأننا تأهلنا إلى كأس العالم»، مضيفاً: «الأمر الأهم أن البرتغال فازت. الجميع لديه طموح، أنا وكريستيانو لسنا استثناء. عادة يسجّل وأنا أمرّر، أما في هذه المباراة، فكان الأمر معاكساً».

وفي خورزوف، فكّت بولندا عقدتها أمام ضيفتها السويد وتغلّبت عليها بهدفين نظيفين في نهائي المسار الثاني لتبلغ المونديال للمرّة التاسعة.

وسجّل روبرت ليفاندوفسكي (49 من ركلة جزاء) وبيوتر زيلينسكي (72) الهدفين، فحرما النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش الذي دخل بديلاً (80) من خوض كأس العالم في نهاية مسيرته.

وبعد التأهل، قال «ليفا»: «عانينا الكثير من المشاكل قبل المباراة. الكثير من لاعبينا كانوا مصابين، عانيت من مشكلة في ركبتي. لكن الآن بإمكاننا أن نحتفل. أنا فخور وسعيد».

وأضاف عن ركلة الجزاء: «كان الأمر صعباً للغاية، هناك ضغط كبير. حتى ولو أني نفذت الكثير من الركلات في مسيرتي، هذه كانت صعبة. كنت أدرك أن الكثير من الناس يشاهدونني في هذه اللحظة».

وشكّلت السويد التي بلغت ربع نهائي نسخة 2018 عقدة لبولندا بعدما فازت عليها في آخر 6 مباريات.

من جهته، قال «زلاتان» (40 عاماً): «الجميع خائب، هذا طبيعي عندما نخسر، الجميع كان يرغب بخوض كأس العالم. كانت مباراة متوازنة وحصلنا على فرص للتسجيل وهم أيضاً».

وأمل في متابعة مسيرته الدولية، قائلاً: «طالما يمكنني الحفاظ على مستواي واللعب والمساهمة بشيء ما، آمل».

وشدّد نجم ميلان الإيطالي على عزمه عدم إعلان اعتزاله دولياً: «سأستمر لأطول فترة ممكنة. لن تحصلوا على إجابة أخرى هنا لمجرد أننا لم نفز بهذه المباراة، ولم نتأهل الى كأس العالم»، مُشدّداً على أن خياره «ينطبق على المنتخب، وعلى ميلان أيضاً».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي