pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رونالدو سعيد بعودة بيبي استعداداً لمواجهة مقدونيا الشمالية

رونالدو خلال المباراة أمام تركيا (رويترز)
رونالدو خلال المباراة أمام تركيا (رويترز)

يشعر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بسعادة كبيرة لعودة المدافع المخضرم بيبي إلى تشكيلة منتخب بلاده لكرة القدم، بعدما غاب عن المباراة التي فاز فيها على تركيا 3-1 في ملحق تصفيات أوروبا لكأس العالم 2022 في قطر، الخميس الماضي، بسبب إصابته بفيروس «كورونا».

ولدى خروج بيبي (39 عاماً) من غرفة الملابس، صاح رونالدو وهو يبتسم قبل تدريب المنتخب البرتغالي في أجواء دافئة ومشمسة صباح امس، في مدينة بورتو: «لقد عاد الملك. عاد بيبي إلى مكانه. انظروا».

وتعانق اللاعبان وهما يضحكان قبل بداية الإحماء جنباً إلى جنب خلال التدريب قبل الأخير استعداداً لمواجهة مقدونيا الشمالية في نهائي ملحق التصفيات الأوروبية، الثلاثاء، على مكان في نهائيات المونديال.

ويعكس شعور رونالدو الاحساس السائد في صفوف المنتخب، الذي يستعد لاستضافة مقدونيا الشمالية، التي فجّرت مفاجأة كبيرة بالفوز على إيطاليا بهدف في نصف النهائي لتحرم الجمهور البرتغالي من مواجهة كبيرة بين آخر بطلين لأوروبا.

وقال لاعب الوسط البرتغالي جواو موتينيو في مؤتمر صحافي: «بصراحة، جميعنا توقعنا مواجهة إيطاليا في نهائي التصفيات. كرة القدم مختلفة هذه الأيام وكل فريق يمكنه الفوز على هذا المستوى بغض النظر عن الأسماء والأرقام والاحصاءات. وستبذل مقدونيا الشمالية كل جهد مستطاع لهزيمتنا».

وبدوره، قال زميله مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي، برناردو سيلفا: «فازت مقدونيا الشمالية في أربع من آخر خمس مباريات لعبتها في تصفيات كأس العالم. واثنتان من هذه المواجهات كانتا أمام منتخبات عملاقة مثل ألمانيا وإيطاليا. وهذا يعني الكثير».

وأضاف: «هذا منتخب يلعب بطريقة هجومية تماماً وسيضغط علينا وسيلعب بثقة كبيرة في النفس. لكن الضغط موجود دائماً. لأنه لا يتعلّق بالمنافس بل يتعلّق بالتأهل لكأس العالم. لا بد من الظهور في قطر لأنه لا يمكننا أن نخيّب أمل جمهورنا».

وتابع سيلفا: «منتخبنا يعجّ باللاعبين أصحاب الخبرة الذين اعتادوا على خوض مباريات حاسمة مع أكبر أندية أوروبا. كلنا نعرف كيف تكون هذه المباريات وعلينا العمل بكل جدية والحفاظ على تركيزنا على الهدف وهو الذهاب إلى قطر».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي