pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الدور نصف النهائي من كأس الاتحاد التنشيطية لكرة القدم

«دربي» بين القادسية والعربي... و«الكويت» يصطدم بالنصر

تشهد مواجهتا الدور نصف النهائي لكأس الاتحاد التنشيطية في كرة القدم، اليوم، صراعاً قوياً لبلوغ النهائي والظفر بجائزة الـ10 آلاف دينار، إحداهما «تقليدية» تجمع بين الغريمين القادسية والعربي، فيما يلتقي في الأخرى النصر مع «الكويت».

وجاء تأهل الفرق الأربعة بعدما اجتازت الدور الأول (مرحلة المجموعات)، فتصدر «الاخضر» المجموعة الأولى التي ضمت كاظمة وبرقان والشباب والساحل، و«الأصفر» متصدراً الثانية على حساب التضامن والفحيحيل والصليبخات، فيما جاء تأهل النصر من هذه المجموعة كأفضل ثانٍ.

وأنهى «الأبيض» منافسات المجموعة الثالثة التي جمعته بالسالمية وخيطان والجهراء واليرموك في المركز الأول.

ويدخل «الكويت» مباراته مع النصر محروماً من دون عدد من عناصره مثل سامي الصانع وطلال الفاضل وابراهيم كميل وفهد حمود وفهد الهاجري ويوسف ناصر المنضمين الى المنتخب في معسكره المقام في مالطا، كما يغيب الحارس ضاري العتيبي الذي شارك في اللقاء الأخير بالدوري أمام الفحيحيل وعبدالعزيز ناجي لتواجدهما مع المنتخب الأولمبي في تركيا حيث يخوض معسكراً تحضيرياً.

وتضم قائمة الغيابات في «الأبيض» المهاجم التونسي طه الخنيسي المرتبط مع منتخب بلاده في التصفيات الحاسمة المؤهلة الى مونديال 2022.

هذه الوضعية قد تمنح المدرب التونسي نبيل معلول المجال للدفع بعناصر لم تحصل على فرص كبيرة في الفترة الأخيرة مثل عبدالمحسن التركماني وطلال جازع والمخضرم حسين حاكم ويوسف الخبيزي وشريدة الشريدة.

في المقابل، يخوض النصر اللقاء بتشكيلة شبه مكتملة يغيب عنها السوري عمرو ميداني الذي تم استدعاؤه لمنتخب بلاده المدعو لمواجهة لبنان في تصفيات المونديال.

ويعتبر «العنابي» الوحيد بين أطراف «المربع الذهبي» الذي لم يحقق لقب المسابقة من قبل وقد يمثل ذلك حافزاً اضافياً له.

وفي المباراة الثانية، سيكون الصراع التاريخي بين القطبين الجماهيريين حاضراً حتى وان كانا يتواجهان في مسابقة أقل أهمية من البطولات الكبيرة، الدوري وكأس الأمير وكأس ولي العهد و«السوبر».

وسبق للقادسية تحقيق البطولة في 5 مناسبات كأكثر المتوجين باللقب مع «الكويت»، فيما أحرزها العربي 3 مرات.

ويفتقد «الأصفر» جهود الدوليين بدر المطوع وفهد الأنصاري وأحمد الظفيري وراشد الدوسري ويوسف الحقان، الى جانب المصابين عيد الرشيدي وخالد ابراهيم، والعراقي علي فائز المرتبط بـ»أسود الرافدين»، غير أنه سيستعيد الحارس المخضرم خالد الرشيدي بعد انتهاء ايقافه انضباطياً، والألباني لورنس تراشي الذي لم يتم استدعاؤه لمنتخب بلاده وغاب عن اللقاء الأخير في الدوري أمام اليرموك للايقاف.

من جانبه، يخوض «الأخضر» المباراة من دون الحارس سليمان عبدالغفور المصاب، والدوليين علي خلف وسلطان العنزي (المنتخب الأول) والحارس الثاني جاسم العوضي وعلي عبدالرسول وحسين أشكناني وعبدالرحمن الشرهان وسلمان العوضي (المنتخب الأولمبي)، والليبيين سنوسي الهادي ومحمد صولة لارتباطهما مع منتخب بلدهما الذي يخوض دورة رباعية ودية في موريتانيا خلال فترة التوقف الدولي.

وينتظر ان يمنح المدرب الكرواتي أنتي ميشا الفرصة، اليوم، للحارس الصاعد عبدالرضا شهاب.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي