النفط يتأرجح بين الركود الأميركي المرتقب والإشارة الأوضح لبرنانكي إلى خفض الفائدة

تصغير
تكبير

نيويورك- رويترز- تقع أسواق النفط العالمي تحت تأثيرات متباينة. فمن جهة، تضغط عوامل أساسية مثل نمو الطلب على الأسعار صعوداً، إلى جانب عوامل «آنية»، كان آخرها الإشارة الأكثر وضوحاً، التي صدرت عن مجلس الاحتياط الفيدرالي الأميركي، في شأن احتمال خفض الفائدة الأميركية نصف نقطة. ومن جهة اخرى، تضغط التوقعات المتزايدة بدخول الاقتصاد الأميركي في موجة ركود تحت ضغط مقابل.

وانعكس ذلك على حركة الأسعار التي شهدت تذبذبا أمس، فتراجعت العقود الاجلة للنفط الخام الأميركي أكثر من دولار أمس بعد أن كانت قد انتعشت متخطية 94 دولارا للبرميل بعد يومين من الهبوط اذ لاقت السوق دعما من مؤشرات على ان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) قد يجري خفضا كبيرا لاسعار الفائدة هذا الشهر لحماية الاقتصاد من الكساد.

وجاء التراجع  وسط مخاوف بشأن تباطؤ اقتصادي الامر الذي أبقى الاسعار تحت ضغط. وكانت أسعار الخام قد ارتفعت في وقت سابق أمس بفعل أنباء عن اشتعال النار في ناقلة نفط بميناء بورت هاركورت النيجيري.

وتراجع سعر الخام تسليم فبراير في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) دولارا واحدا أي ما يعادل 1.07 في المئة مسجلا 92.71 دولار للبرميل بعد تداوله في نطاق 92.58 الى 94.65 دولار.

وقال وزير الخزانة الأميركي السابق لورانس سمرز الخميس ان احتمالات دخول الاقتصاد الأميركي في حالة ركود تزيد على 50 في المئة. وقال جيرارد بورج المحلل من ناشيونال استراليان بنك في سيدني «السوق تركز بدرجة أكبر على الاوضاع في الولايات المتحدة».

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بن برنانكي الخميس ان البنك مستعد لاتخاذ اجراءات مهمة لدعم الاقتصاد ما عزز توقعات بخفض الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماع البنك المقبل.

واسهمت تصريحات برنانكي في تخفيف مشاعر القلق بشأن الاقتصاد الأميركي الذي يقول بعض المحللين انه قد يدخل في حالة ركود. ومن شأن ذلك التأثير على الطلب على النفط في أكبر دولة مستهلكة له في العالم. ومن شأن خفض اخر في الفائدة الأميركية اثارة عمليات بيع للدولار الضعيف بالفعل ما قد يدعم سعر النفط الخام وأصول أخرى مقومة بالدولار والتي ستصبح رخيصة نسبيا. ويجري تداول النفط بسعر يزيد على 90 دولارا على مدى شهر وسجل مستوى قياسيا عند 100.9 دولار يوم الثالث من يناير الجاري.

وبدأ النفط تراجعه يوم الاربعاء بعد ان أظهرت بيانات أسبوعية ارتفاعا مفاجئا في مخزونات الوقود الأميركية وانخفاضا اخر في مخزونات الخام. وقال روبرت لولين من ام.اف جلوبال «ما من شك في ان محاولات تجاوز مستوى 100 دولار فشلت الاسبوع الماضي لكن لا يمكن استبعاد محاولة أخرى مع تصاعد التوترات السياسية».

وفي نيجيريا قالت مصادر من قطاع النفط ان حريقا اندلع في ناقلة نفط في ميناء بورت هاركورت أمس بعد سماع انفجارين كبيرين. وكانت الناقلة راسية في منطقة شحن عامة وليست في محطة لتصدير النفط وقالت المصادر ان صادرات النفط من نيجيريا ثامن أكبر مصدر للنفط في العالم لم تتأثر.

من جهتها، قالت منظمة أوبك ان متوسط أسعار سلة خاماتها القياسية انخفض الى 90.01 دولار للبرميل الخميس من 92.28 دولار يوم الاربعاء الماضي.


«سيمونز»: سعر 100 دولار للنفط «رخيص إلى حد ما» قياساً بالطلب



واشنطن- رويتر - قال محلل نفطي أميركي بارز أمس ان سعر 100 دولار لبرميل النفط الخام لا يزال «رخيصا الى حد ما»، لان الطلب العالمي لم يظهر اي اشارات على التراجع فضلا عن النقص في امدادات الطاقة. ورفض سيمونز مؤسس «سيمونز اند كو انترناشونال» ومقرها هيوستون فكرة ان ركودا وشيكا في الولايات المتحدة سيحد من ارتفاع اسعار النفط والتي تراجعت منذ تجاوزت 100 دولار للبرميل يوم الثالث من يناير. وقال سيمونز لرويترز في مقابلة «الطلب اقوى مما تخيله احد على الاطلاق». واشار سيمونز الى ان انخفاض المخزونات وارتفاع الطلب من الصين والاضطرابات السياسية وضعف الدولار كلها عوامل دفعت اسعار النفط الخام أكثر من 70 في المئة منذ اكثر قليلا من عام مضى. ورفض رأي ادارة معلومات الطاقة الأميركية بأن اسعار النفط الخام يمكن ان تتراجع دون 90 دولارا للبرميل هذا العام.  لكنه قال عن الحديث عن ركود أميركي «لا يعني ذلك اي شيء». واضاف «شهدنا ارتفاعا مطردا لا يهدأ في الطلب العالمي  على النفط.




الذهب يسجل مستوى قياسيا ويكسر حاجز الـ900 دولار



نيويورك- رويترز- شهدت عقود الذهب الأميركية ارتفاعا حادا لتصل الى مستوى قياسي فوق 900 دولار للاوقية (الاونصة) وسط تدفقات حركها تراجع الدولار بعدما قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي بن برنانكي ان البنك المركزي مستعد للتدخل بقوة لتعزيز نمو الاقتصاد.

وقفز عقد الذهب الاكثر نشاطا تسليم فبراير في بورصة نيويورك السلعية (كومكس) الى 900.1 دولار خلال التعاملات قبل ان يتراجع قليلا. وكان قد ارتفع قبل دقائق فقط الى مستوى قياسي عندما سجل 897.3 دولار.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي