pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أياكس يعوّل على هالر لتخطّي بنفيكا وبلوغ ربع نهائي دوري الأبطال

«يونايتد» يُهدّد «أتلتيكو»... بـ «رونالدو»

يعتمد مانشستر يونايتد الإنكليزي على الفورمة الجيّدة والسيرة الذاتية لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، في مواجهة أتلتيكو مدريد الإسباني، عندما يستضيفه، اليوم، في إياب ثُمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، فيما يتبارز أبطال الزمن الغابر أياكس أمستردام الهولندي وبنفيكا البرتغالي على بطاقة ربع النهائي.

في المباراة الأولى، وبعد التعادل ذهاباً 1-1، يُشكّل رونالدو تهديدا لنادي العاصمة الإسبانية، إذ بعد فترة صيام، سجّل البرتغالي ثلاثية رائعة في الدوري أمام توتنهام (3-2)، فأصبح أفضل هدّاف في تاريخ المباريات الرسمية (807 أهداف).

كما هزّ الـ«دون» شباك «أتلتيكو» 25 مرّة، أبرزها في المباراتين النهائيتين لعامي 2014 و2016 مع الغريم ريال مدريد، و3 مرّات مع يوفنتوس الإيطالي في الموسم 2018-2019، عندما قلب خسارة فريقه بهدفين ذهاباً في مدريد إلى فوز بـ«هاتريك» إياباً في تورينو.

ويأمل رونالدو (37 عاماً) في انقاذ موسم فريقه، الذي يحارب على مركز رابع في الدوري للتأهل إلى المسابقة القارية.

وقال مدرب «يونايتد»، الألماني رالف رانغنيك بعد الذهاب: «يجب أن نكون أكثر شراسة، مع قناعة إضافية واختراقات في العمق. يجب أن نلعب أمامهم كما سجلنا الهدف (التعادل)».

من جهته، شرح البرتغالي ديوغو دالو (22 عاما) طريقة عمل مدربه، قائلا: «رالف يتحدّث كثيراً عن التوقع، وأن نكون استباقيين، فإذا تواجدت في الزمان والمكان المناسبين، يتقلّص حجم أخطائك. يجب أن تضغط عالياً وتبقى حذراً من التوازن في الخلف».

في المقابل، عوّض «أتلتيكو» بداية موسم بطيئة، بعد إنجازه الرائع الموسم الماضي، عندما توّج بلقب الدوري للمرّة الثانية في 25 عاماً على حساب الغريمين التقليديين ريال مدريد وبرشلونة على غرار العام 2014.

وفاز في آخر أربع مباريات في «لا ليغا»، ليتساوى مع برشلونة الثالث الذي لعب مباراة أقل (51 لكل منهما)، وذلك بعد انتقادات طالت مدربه التاريخي الأرجنتيني دييغو سيميوني.

وفي المباراة الثانية، يعوّل أياكس أمستردام على هدّافه العاجي سيباستيان هالر لتخطّي ضيفه بنفيكا، الذي قلب تأخره مرّتين ذهاباً في طريقه للتعادل 2-2.

ويُدين بنفيكا بتجنّب السقوط على أرضه الى البديل الأوكراني رومان يارميتشوك، الذي أدرك التعادل، فيما سجّل هالر هدفه الـ11 في المسابقة هذا الموسم، كما أنه كان صاحب التعادل لبنفيكا بالخطأ في مرماه.

وهو يبحث عن استعادة صدارة ترتيب الهدّافين من البولندي روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونيخ الألماني)، الذي رفع رصيده إلى 12 هدفاً.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي