pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

عبدالله العوضي بطل «أطياب المرشود لقفز الحواجز»

تُوج عبدالله العوضي بلقب النسخة الثامنة من بطولة «أطياب المرشود» للقفز على الحواجز التي ينظمها وليد المرشود سنوياً بمشاركة فرسان يمثلون الأندية المحلية كافة.

وتأهل العوضي ضمن مجموعة من 9 فرسان إلى الجولة الثانية من الشوط الرئيسي على ارتفاع 145 سم. وفي الجولة الختامية، خطف المركز الأول بزمن 56.38 ثانية ونقطتي جزاء من الجولة الأولى، متقدماً على عناز العناز وراكان الحساوي وعبدالله الروضان وعبدالرحمن الفزيع.

وقام راعي البطولة، وليد سليمان المرشود، والرئيس التنفيذي في شركة «أطياب المرشود»، مرشود المرشود، بتتويج الأبطال.

وفي شوط المتعة على ارتفاع 115 سم، فاز فريق الفارسة لطيفة الهاجري بالمركز الأول أمام فريق الإيطالي أنطونيو موروزو وفريق محمد الموسى.

وأكد رئيس اللجنة العليا المنظمة، وليد المرشود، أن حجم الجماهير التي حضرت البطولة التي أقيمت على مدار ثلاثة أيام في مركز الكويت للفروسية، كان كبيراً ومفاجئاً، وسط تنظيم مميز وتطور ملحوظ من موسم إلى آخر، بشهادة الجميع.

وتقدم بالشكر إلى اللجان العاملة كافة، وكل من ساهم في انجاح الحدث للنسخة الثامنة توالياً.

وبيّن أن أكثر ما يميز البطولة أنها مسابقة عائلية ينتظرها الجميع كل عام، «ونبذل جهوداً جبارة حتى تلبي طموح عشاق الفروسية».

بدوره، أوضح نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة، مرشود المرشود، أنه شغوف بممارسة فروسية قفز الحواجز كما هو حال معظم أفراد أسرته، منذ 12 عاماً، «وجاءت فكرة تنظيم بطولة باسم عائلة المرشود من باب المسؤولية المجتمعية لدعم الرياضة بصفة عامة والفروسية بصورة خاصة».

وبيّن أن شركة «أطياب المرشود» رصدت جوائز مالية لأصحاب المراكز الأولى بالإضافة إلى سيارة، «ولكن الأهم هو اهتمام الحضور الجماهيري خصوصاً أن هناك ارتباطاً عاطفياً بين البطولة والفرسان».

وأشار إلى أن عدد المشاركين منذ خمس سنوات كان 50 فارساً فقط، وقد تضاعف ليتخطى الـ250 فارساً وفارسة.

من جهته، كشف بطل الجائزة الكبرى، عبدالله العوضي، أنه استعد جيداً ومنذ فترة للبطولة، وفضل عدم المشاركة في اليوم الأول ليبدأ المنافسة من الثاني وفق خطة معدة سلفاً مع المدرب.

وأضاف أن هدفه تمثل في تخطي الحواجز من دون أخطاء في الجولة الأولى ليصعد إلى الثانية من دون أخطاء، إلا أنه، وحرصاً على عدم اسقاط الحاجز الأخير، فقد تجاوز الزمن بخطوة واحدة (نحو ثانيتين فقط) ليصعد ومعه نقطتا جزاء وهي أفضل نتيجة ممكنة، كون المشاركين كافة تجاوزوا 4 نقاط جزاء، وتابع: «لعبت في الجولة الثانية على تخطي الحواجز من دون أخطاء ومن دون تخطي الزمن المسموح، وبالفعل تحقق ذلك».

وفي الختام، أهدى العوضي الفوز المميز إلى والده ووالدته والداعمين للفروسية الكويتية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي