pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أضافت 430 مليوناً لمكاسبها أمس

47.3 مليار دينار قيمة «البورصة» سوقياً للمرة الأولى... منذ ما قبل أزمة 2008

أسهم التوزيعات بقيادة البنوك تخطف الأضواء (تصوير سعود سالم)
أسهم التوزيعات بقيادة البنوك تخطف الأضواء (تصوير سعود سالم)

- 14 في المئة عائد محفظة أسهم البنوك منذ بداية العام

سجلت القيمة السوقية للأسهم المُدرجة في البورصة مكاسب أمس بلغت 430 مليون دينار بدعم من النشاط الذي تشهده الأسهم القيادية، وعلى رأسها عدد من البنوك التي تتداول أسهمها حالياً عند مستويات تاريخية.

وخلال الجلسات الخمس الماضية حققت البورصة ارتفاعاً في القيمة السوقية لإجمالي الشركات المدرجة بلغ 1.73 مليار دينار، عززت من مكاسب السوق المحققة منذ بداية العام الجاري لتصل إلى 5.34 مليار، أي بنمو يبلغ 12.7 في المئة عن نهاية العام الماضي.

وأغلقت القيمة السوقية أمس عند 47.3 مليار دينار للمرة الأولى منذ ما قبل الأزمة المالية العالمية في عام 2008، إذ لوحظ استفادة البورصة من الزخم الذي يشهده قطاع البنوك بقيادة سهم «بيتك» الأكثر ارتفاعاً منذ بداية 2022 بتحقيقه 20 في المئة زيادة في سعره السوقي مقارنة بإقفالات 2021.

ورصدت «الراي» مكاسب بنحو 14 في المئة حققتها أسهم محفظة البنوك المُدرجة منذ بداية يناير الماضي وحتى إقفالات أمس، مدعوة بنشاط بنوك أخرى مثل «الأهلي» الذي حقق 15 في المئة، و«الوطني» بـ14 في المئة، ثم «بوبيان» بـ12.9 في المئة، و«الخليج» بـ12.2 في المئة، و«الأهلي المتحد» البحريني بـ11.9 في المئة.

من ناحية أخرى، دعمت مكاسب البنوك العوائد السعرية المحققة لأسهم السوق الأول لتصل إلى 14 في المئة، وذلك في ظل النشاط الواضح لأسهم «الكابلات» و«الاستثمارات» و«كيبكو» و«بيتك» و«طيران الجزيرة»، و«بوبيان للبتروكيماويات» وغيرها من الأسهم القيادية.

مستوى غير مسبوق

وأغلق المؤشر العام للبورصة إضافة إلى مؤشري السوقين الأول والرئيسي أمس عند أعلى نقطة، مسجلة مستوى غير مسبوق منذ إطلاق تقسيم الأسواق والمؤشرات الوزنية الحالية في أبريل 2018، حيث بلغ المؤشر العام 7934.9 نقطة بارتفاع 72.67 نقطة عن جلسة أول من أمس، وذلك في ظل دعم واضح من نشاط السوق الأول الذي حقق مكاسب بـ97.6 نقطة ليقفل عند 8707.4 نقطة.

ولا يزال السوق الرئيسي يشهد تجميعاً وشراءً هادئاً على العديد من الأسهم التشغيلية تمهيداً للحصول على نصيب متوقع من النشاط خلال الفترة المقبلة، علماً أن المحافظ والصناديق تسعى لمواكبة العوائد المتاحة بأسهم السوق الأول وشريحة ليست بقليلة من السلع المتوسطة والصغيرة المتداولة بـ «الرئيسي» الذي أغلق أمس على ارتفاع بـ17.7 نقطة فقط.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي