pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حظر بث «سبوتنيك» و«آر تي» على أراضيه

الاتحاد الأوروبي يستبعد مصارف روسية من «سويفت»

الاتحاد الأوروبي يستبعد مصارف روسية من «سويفت»
الاتحاد الأوروبي يستبعد مصارف روسية من «سويفت»

أعطت الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الاوروبي الضوء الأخضر لحظر بث وسيلتي الإعلام الروسيتين «سبوتنيك» و«آر تي» على أراضي التكتل، ولاستبعاد «بعض المصارف الروسية» من نظام «سويفت»، وفق ما أعلنت فرنسا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد.

كذلك صادقت الدول الأعضاء في بروكسل على حظر مشاركة أوروبيين في مشاريع يساهم في تمويلها «صندوق الاستثمار المباشر» السيادي الروسي.

وستدخل هذه التدابير حيّز التنفيذ بعد نشر القرار في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي حيث سيتم تحديد المصارف المشمولة بالقرار.

وتسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون إلى تضييق الخناق على القطاع المصرفي الروسي وعلى العملة الروسية من خلال سلسلة عقوبات، من ضمنها استبعاد مصارف روسية من نظام «سويفت»، وبالتالي عزلها عن النظام المالي العالمي.

ويتيح نظام «سويفت» التواصل السريع والآمن بين المصارف في ما يتعلق بالتعاملات المالية، ومن شأن استبعاد روسيا منه منعها من التعامل التجاري مع بقية دول العالم.

وساهمت تدابير غربية تحظر التعامل مع المصرف المركزي الروسي في إغراق اقتصاد البلاد في مزيد من الفوضى.

وخسر الروبل 27 في المئة من قيمته مقابل العملة الأميركية منذ مطلع العام، وحاليا يتم تداوله عند أدنى مستوى له بواقع مئة روبل للدولار الواحد.

ويسجّل من جراء ذلك إقبال للروس على العملات المشفرة التي يتم تداولها في شبكات لامركزية، وبالتالي فهي لا تتأثر بشكل مباشر بالعقوبات. وقرّرت الدول الأعضاء حظر المحتوى الإعلامي لـ«سبوتنيك» وبث قناة «آر تي» بالإنكليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية تلفزيونياً وعلى شبكة الإنترنت، على أراضي الاتحاد الأوروبي.

وكانت رئيسة المفوضية الاوروبية أورسولا فون دير لايين أعلنت الأحد أن الاتحاد الأوروبي سيحظر «الماكينة الإعلامية للكرملين. لن تتمكن وسيلتا الاعلام الحكوميتان آر تي وسبوتنيك، وكذلك فروعهما، من بث اكاذيبهما بعد اليوم لتبرير حرب بوتين وزرع الانقسام في أمتنا. إننا نطور إذا ادوات لمنع تضليلهما الإعلامي السام والضار في أوروبا».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي