pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

استخدامها يتطلّب تقديم البيانات المالية السنوية وآخر «مرحلية»

هكذا يمكن استغلال أسهم الخزينة في برنامج خيار الشراء لموظفي الشركات


- أسهم الخزينة ساعدت في إيجاد صناعة سوق حقيقية ويمكن إقراضها

حدّدت هيئة أسواق المال شروط وأحكام برنامج ممارسة خيار شراء الموظفين لأسهم الشركات التي تخضع لرقابتها، حيث تقدم تلك الشروط ألا يتجاوز عدد الأسهم المخصصة لالتزام الشركة نتيجة تنفيذ البرنامج في أي وقت نسبة 10 في المئة من رأس المال المدفوع.

وقالت مصادر رقابية إن «هيئة الأسواق» تحرص على تطبيق مثل هذه المعايير في إطار من الشفافية والعدالة، بما يؤكد عدم التأثير السلبي على الوضع المالي للشركة، لافتة إلى أهمية أن يساعد كيان الشركة ورأسمالها على تفعيل الخيار.

وأضافت أن الهيئة ووفقاً للضوابط تهتم بتحديد الشركة للآلية التي ستتبعها لضمان منع «المستحقين» من الموظفين من التصرف في الأسهم التي سيحصلون عليها وفقاً للبرنامج، وذلك في حال كان هناك شرطاً أساسياً لذلك المنع.

وأشارت إلى أن لـ«هيئة الأسواق» الحق في رفض الموافقة على البرنامج بقرار مسبب في حال عدم استيفاء الشروط المنظمة له، لافتة إلى وجوب توصية مجلس إدارة الشركة باستحداث برنامج خيار شراء الأسهم للموظفين عن طريق أسهم الخزينة على أن يعقب ذلك تقديم طلب للهيئة.

ونوهت إلى إمكانية ممارسة خيار شراء الأسهم للموظفين من خلال زيادة رأس المال مع أهمية تحديد سعر التنفيذ أو طريقة تحديد السعر بناءً على دراسة توضح المبررات التي تم الاستناد إليها، إضافة لإخطار الهيئة خلال 10 أيام عمل من تاريخ إصدار الأسهم، ولكن كل ذلك بشرط تقديم ما يفيد تنازل المساهمين عن حقهم بالأولوية في الاكتتاب فيما يخصص للموظفين من أسهم الزيادة وعلاوة الإصدار إن وُجدت، وأيضاً توضيح تكلفة أسهم الخزينة حتى تاريخ الطلب.

ويتطلب المضي في استغلال أسهم الخزينة تقديم البيانات المالية السنوية وآخر بيانات مرحلية للوقوف على مدى مواكبة الوضع المالي للشركة لمثل هذه التوجهات المهمة.

مناخ ملائم

وفي سياق متصل، قالت مصادر استثمارية إن لإفساح «هيئة الأسواق» المجال أمام الشركات لاستخدام أسهم الخزينة لإيجاد مناخ ملائم يحافظ على استقرار أداء السهم في البورصة انعكاسات إيجابية، لافتة إلى أن مثل هذه العمليات أشبه بصناعة سوق حقيقية على أسهم الشركات التشغيلية حال تفعيلها كما يجب.

وأضافت أن هناك شركات تجدد الموافقات اللازمة لاستغلال أسهم الخزينة دون أن تقوم بتفعيلها عبر التعاملات اليومية، في الوقت الذي تلجأ فيه أخرى إلى إقراض جانب من أسهم الخزينة لصناع سوق مرخص لهم لفترة زمنية مُحددة، يستغلونها في تكوين العروض والبيع ثم معاودة الشراء إذا تطلب الأمر ذلك، بهدف إيجاد تعاملات وسيولة جيدة على سهم الشركة خلال التداولات اليومية.

وحول ما اذا كانت الأوضاع المالية لبعض الشركات تستدعي إلغاء أو إعدام أسهم الخزينة، قالت المصادر «يحق للشركات القيام بهذا الأمر لخفض رأس المال، ومعاودة الشراء بموافقات جديدة»، منوهة إلى إمكانية استغلال أسهم الخزينة كذلك في تغطية الالتزامات المالية والمديونيات الناشئة عن قروض بنكية وفقاً لشروط ومعايير معتمدة من قبل «هيئة الأسواق».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي