pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

جثته ظلت داخلها لمدة 10 أسابيع

طفل في ثلاجة... ورسائل أمه المحتجزة كشفت مصيره

No Image

عُثر على جثة طفل يبلغ من العمر أربع سنوات في ثلاجة في مدينة لاس فيغاس الأميركية، بعد أن نبهت والدة الطفل الشرطة أنها محتجزة عبر رسائل مهربة كتبتها على أوراق لاصقة سلمتها ابنتها إلى معلمتها.

فقد كتبت الأم في تلك الرسائل المهربة، أنها كانت محتجزة وتخشى على مصير ابنها الذي لم تشاهده منذ أشهر، وفق تقرير لصحيفة «تلغراف» البريطانية.

ودهمت الشرطة منزل الرجل الذي احتجز الطفل واسمه براندون توسلاند، والبالغ من العمر 35 عاماً، حيث عثرت على جثة الطفل ماسون دومينجيز ملفوفة في كيس داخل الثلاجة.

وقالت الشرطة إنه يعتقد أن جثة الطفل بقيت في الثلاجة لمدة 10 أسابيع على الأقل.

من جانبه، كشف ستيفن ستابس، محامي الأم، أن موكلته تعرضت للإيذاء الجسدي والعاطفي منذ أشهر.

وكانت الأم تعرفت على المتهم بعد وفاة زوجها، إلا أن العلاقة أصبحت سيئة معه مع مرور الوقت.

كذلك، قام المتهم بأخذ مفاتيح سيارتها وهاتفها، بالإضافة إلى التحكم في حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكشف المحامي أن المنزل كان محصناً بالأقفال وأجهزة إنذار النوافذ وأجهزة استشعار الحركة وكاميرات الفيديو والبوابات، مشيراً إلى أن النوافذ كانت مغطاة.

وأضاف أن الأم كانت تقيد بالأصفاد في معظم الأوقات، أو تُحبس في غرفة بعيداً عن ابنتها البالغة من العمر سبع سنوات.

لكن بعد رحلة عذابها، ابتكرت الأم خطة هروب تضمنت كتابة ملاحظات لاصقة قصيرة.

وقامت في الأسبوع الماضي الذي سُمح لها بالنوم فيه مع ابنتها، بتسليم الأوراق التي تم تسليمها بعد ذلك إلى المدرسة والشرطة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي