pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

جمعية العلوم والتكنولوجيا: الاستقرار المؤسسي بتسكين الشواغر الإدارية

 الجمعية الكويتية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار
الجمعية الكويتية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار

أشارت الجمعية الكويتية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار إلى أن الاستقرار المؤسسي يكون بتسكين الشواغر الإدارية لا سيما في المؤسسات المناط بها التعليم العالي والبحث العلمي.

وقالت في بيان لها اليوم، "إن من أهداف الجمعية التعاون مع الجهات العلمية والبحثية في البلاد لوضع الاستراتيجيات والخطط التنموية والسياسات العامة المتعلقة بأنشطة البحث العلمي والابتكار ونقل التكنولوجيا، وذلك من منطلق إيمان أعضاء الجمعية بالدور المهم والمحوري لمؤسسات الدولة كافة المنواط بها الرقي بالعلوم والأبحاث العلمية في تقدم الدولة وتنميتها وازدهارها وكرافد أساسي للنهوض باقتصادها من خلال ما نص عليه دستور دولة الكويت في مواده (13، 14 و36)".

وتابعت: "لقد خطت الكويت خطوات متميزة وسباقة منذ الاستقلال في دعم التعليم العالي والبحث العلمي ونقل التكنولوجيا والابتكار. ولمواصلة مسيرة النجاح والازدهار، لا يسعنا في هذه المناسبة المجيدة إلا أن نؤكد على أهمية الاستقرار المؤسسي في الجهات المعنية بالبحث العلمي والتعليم العالي في الكويت كي تقوم بدورها المنشود، وذلك من خلال تسكين الشواغر الإدارية في ما يخص الإدارة العليا بالمؤسسات المناط بها التعليم العالي والبحث العلمي في الكويت، تحديدا منصب مدير عام كل من الجهات التالية: جامعة الكويت، معهد الكويت للأبحاث العلمية، الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب".

وأضافت: "كما تؤكد الجمعية ان الاستقرار الإداري هو مفتاح النجاح والطريق الأمثل للنأي عن أية تدخلات سياسية قد تعيق التطور الطبيعي لمثل تلك الجهات وأعمالها التي يجب أن تكون ذات طابع مستقل يهتم برفعة التعليم العالي والبحث العلمي وهو المسمى الذي ألحق بالوزير المعني مؤخرا"، مشيرة إلى أن "استمرار وجود هذه الشواغر وما يترتب عليه من شواغر في الإدارات الوسطى داخل تلك الصروح العلمية الراقية يؤثر سلبا على تقدمها وإنتاجية واستقلالية العمل بها، لهذا نرى ضرورة الإسراع في ملء هذه الشواغر المهمة لتفادي المزيد من الفراغ الإداري وتبعاته".

وقالت: "أخيرا وليس آخرا ومن موقعنا نضع ثقتنا بقيادتنا السياسية والمعنيين في اختيار الأكفاء من بنات وأبناء الكويت لشغل هذه الشواغر بناء على الكفاءة العلمية والخبرات الإدارية وبعيدا عن التدخلات السياسية لما لهذه المؤسسات من أهمية قصوى في بناء مستقبل زاهر للكويت".

وتوجهت الجمعية "بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وإلى سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، وإلى الشعب الكويتي كافة ولكل من يقيم على أرض دولة الكويت الحبيبة، بمناسبة حلول العيد الوطني وعيد التحرير، أعادهما الله تعالى على الجميع بالخير والبركات".

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي