pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

شركة WEE1 Tactical وصفتها بأنها لـ «الأم والأب»

بندقية للأطفال تُشعل الغضب في أميركا

البندقية اللعبة
البندقية اللعبة

واشنطن - أ ف ب - أعربت جمعيات لمكافحة أعمال العنف الناتجة عن الأسلحة الشخصية في الولايات المتحدة عن غضبها لطرح بندقية JR-15 المصممة خصيصاً للأطفال في الأسواق أخيراً، إذ إنها مستوحاة من سلاح هجومي استُخدم في أكثر من عملية إطلاق نار أسفرت عن قتلى.

وأوضحت شركة WEE1 Tactical أن هذه البندقية هي «الأولى من مجموعة أسلحة ستُمكن البالغين من تعريف الأطفال برياضة الرماية بأمان»، ووصفتها عبر موقعها الإلكتروني بأنها «بندقية الأم والأب».

ويعني حرفا JR في اسم البندقية «جونيور»، ويبلغ طولها 80 سنتيمتراً فحسب، ويقل وزنها عن كيلوغرام واحد، وهي مزوّدة بمخازن للذخيرة تتسع لخمس طلقات أو عشر من عيار 22 طويل. وطُرحت في الأسواق في منتصف يناير الفائت بسعر 389 دولاراً.

أما النموذج AR-15 المخصص للبالغين، فهو نسخة مدنية من سلاح من الطراز العسكري تم استخدامه في سلسلة من جرائم القتل، بينها تلك التي حصلت في مدارس وخلّفت صدمات كبيرة.

وتكثر حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة التي يكفل دستورها الحق في حيازة أسلحة نارية، إلا أن محاولات تنظيم حيازتها والمطالبات برقابة أكثر صرامة على مبيعاتها تتعطّل في الكونغرس بضغط من لوبي الأسلحة.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة «فايولنس بوليسي سنتر» التي تُحارب عنف السلاح جوش شوغرمان الجمعة «للوهلة الأولى، تبدو وكأنها نكتة سمجة، ولكن بالتدقيق يتبيّن أنها سمجة فحسب».

أما جمعية «نيوتاون أكشن أليانس» التي تدعو إلى الحد من حيازة الأسلحة، فانتقدت لوبي الأسلحة ومصنعيها، معتبرة أنهم «يفعلون كل شيء للاستمرار في جني الأرباح».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي