pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بحيرة متجمدة تستقطب الزوار لتمضية الشتاء شرق تركيا

بين ديسمبر ومارس، عندما تكون سماكة الجليد كافية، يعرّف أورهان غولر المقيم على ضفة بحيرة تشلدر في شرق تركيا السياح على منطقته التي يكسوها معطف أبيض خلال فصل الشتاء.

ينظم غولر البالغ 19 عاما نزهات في عربات تجرها خيول للسياح الذين يُعجبون جدا بمنظر الجليد الأبيض على البحيرة وهي من الأكبر في منطقة الأناضول عند الحدود مع جورجيا.

ويقول «تبلغ سماكة الجليد اليوم 25 سنتمترا، لكن السماكة قد تصل إلى 40 سنتمترا.. في بعض الأيام تنخفض الحرارة إلى 30 درجة أو 40 درجة مئوية دون الصفر.. لا تكون الشمس مشرقة على الدوام كما الحال اليوم.. لكن هذا مصدر عيشنا».

وتشكّل بحيرة تشلدر الممتدة على 20 كيلومترا جنة للطيور المهاجرة من أوز بري ونورس وبجع خصوصا.

وتنتج المنطقة الجبن خصوصا، من بينها «الغرافيير» على غرار جبن الغرويير السويسري، الموروث عن مواطن سويسري دعاه القيصر عندما كان الروس يحتلون عاصمة المنطقة الواقعة على 70 كيلومترا، في 1870.

والشتاء طويل وقاس على ارتفاع حوالى ألفي متر فيما النشاطات نادرة لذا يشكل نقل السياح في عربات تجرها خيول مصدر عائدات لسكان المنطقة.

وزاد عدد السياح من أنقرة الذين يأتون عبر قطار الشرق السريع «دوغو اكسبريسي»، وهو قطار سياحي يعبر منطقة الأناضول في 36 ساعة ما يؤمن عائدات إضافية للسكان.

ويتحول أورهان غولر وهو طالب في كلية الزراعة في قارص كبر على ضفاف بحيرة تشلدر، طوعا إلى مرشد سياحي في عطلة نهاية الأسبوع.

ويوضح غولر "نحن نحيي ثقافتنا وتقاليدنا. في الأوضاع العادية، تشكل هذه المزلاجات وسيلة تنقلنا.

قبلا، كان أسلافنا يستخدمونها للذهاب غلى المستشفى أو التنقل بين القرى في المنطقة.

في أيامنا هذه، الناس لديهم فضول حول هذه العربات لذا ننقلهم عليها".

ويقول الشاب خلال سحبه صنارة من حفرة في الجليد داخل البحيرة إنه مع سباقات للخيول القوقازية الصغيرة على الجليد ومسابقات في رمي الرمح وصيد تحت الجليد، «نظهر ذلك كله للزائر مع شرح طريقة عيشنا هنا»، واستُصلحت ثلاثة ممرات على طول البحيرة، مع بعض المطاعم وباعة الشاي وحتى النبيذ الساخن لإضفاء بعض الدفء على التجربة التي أدرجت ضمن قائمة الاستكشافات السياحية المحلية.

وتتجلى البحيرة بأبهى حللها عند مغيب الشمس وانعكاس خيوطها على جليد البحيرة المتجمدة، رغم أن الزائرين يكونون قد غادورا بأكثريتهم المكان.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي