pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«البرميل الكويتي» بـ 94.64

«جيه بي مورغان»: أسعار النفط قد تصل إلى 125 دولاراً بالربع الثاني


- عجز المعروض قد يرتفع خلال 2022 مع استبعاد تعديل «أوبك+» الزيادات المستهدفة

يتوقع «جيه بي مورغان» ارتفاع أسعار النفط إلى 125 دولاراً للبرميل خلال الربع الثاني من هذا العام، بسبب النقص في إنتاج «أوبك+»، إلى جانب المخاوف من الطاقة الإنتاجية الفائضة التي تؤدي إلى استمرار شح إمدادات السوق.

وأوضح البنك الأميركي في مذكرة أن عجز المعروض قد يرتفع خلال 2022، لأنه من غير المحتمل أن تعدل «أوبك+» الزيادات المستهدفة في الحصص الإنتاجية، ما سيؤدي إلى زيادة علاوة المخاطر بأكثر من 30 دولاراً للبرميل على أسعار النفط.

وأشار البنك إلى أن المزيج من قلة الاستثمار داخل دول «أوبك+»، والطلب المتزايد على النفط بعد الوباء، سيتوافق مع أزمة طاقة محتملة، مضيفاً أن عدم قيام المنتجين من خارج «أوبك» بزيادة المعروض مع ارتفاع الأسعار، قد يؤدي إلى زيادة أخرى قدرها 10 دولارات للبرميل.

في هذه الأثناء، ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 2.5 دولار ليبلغ 94.64 دولار للبرميل في تداولات يوم الاثنين مقابل 92.14 دولار في تداولات يوم الجمعة الماضي وفقاً للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية، انخفضت أسعار النفط، أمس، من أعلى مستوى في 7 سنوات لتصل إلى نحو 94 دولاراً للبرميل، وذلك بعد تقرير عن عودة بعض القوات في مناطق عسكرية روسية مجاورة لأوكرانيا إلى قواعدها، في خطوة من شأنها تخفيف حدة التوتر بين موسكو والغرب.

وتراجعت أسعار خام برنت 2.35 دولار أو 2.4 في المئة لتصل إلى 94.13 دولاراً للبرميل، في حين انخفض الخام الأميركي بواقع دولارين أو 2.1 في المئة ليصل إلى 93.46 دولار للبرميل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي