pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إطلاق «لنكن على دراية» للعام الثاني مع «المصارف»

محمد الهاشل: «المركزي» لن يتوقف عن التوعية في ظل تطور الخدمات... مصرفياً ومالياً


- عادل الماجد: «المصارف» و«المركزي» يسهمان بزيادة الثقافة المالية والمصرفية في المجتمع

أطلق بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت، فعاليات حملة التوعية المصرفية «لنكن على دراية»، للعام الثاني على التوالي، ضمن جهودهما المستمرة لتعزيز الثقافة المالية لدى مختلف شرائح المجتمع، وضمن توجيهات البنك نحو توسيع وتعزيز دور القطاع المصرفي الكويتي في المسؤولية المجتمعية.

وتهدف الحملة إلى نشر الثقافة المالية لدى أوسع شريحة من المجتمع، وزيادة الوعي لدى الجمهور بدور القطاع المصرفي، وكيفية الاستفادة من الخدمات المتنوعة التي تقدمها البنوك على الوجه الأمثل.

وأشار محافظ «المركزي»، محمد الهاشل، إلى أن إطلاق «لنكن على دراية» للعام الثاني، يأتي إثر النتائج الإيجابية التي حققتها الحملة التي انطلقت في بداية 2021 بإشراف البنك وبالتعاون مع اتحاد المصارف وبمشاركة جميع البنوك الكويتية.

وأكد المحافظ أهمية مثل هذه الحملات، التي توافر وسيلة فاعلة لتوعية عملاء البنوك بحقوقهم، التي يحرص «المركزي» على حمايتها، عبر تعليماته الرقابية للجهاز المصرفي، لافتاً إلى تنوع المواضيع التي تشملها الحملة في نسختها الثانية، ومن بينها التوعية بمخاطر عمليات الاحتيال والجرائم الإلكترونية التي تستهدف العملاء بطرق متنوعة، سواء عبر البريد الإلكتروني، أو الرسائل النصية على تطبيقات الهواتف الذكية، أو حتى المكالمات الهاتفية.

وكشف عن استخدام تلك الوسائل بغرض الحصول على المعلومات المصرفية السرية للعميل مثل رقم حسابه ورقمه السري ورقم «OTP»، بغرض سرقة الأموال أو سرقة البيانات الشخصية، منوهاً بإعادة استعراض مواضيع الحملة التي طرحت العام الماضي بأسلوب وطريقة جديدة، فضلاً عن تغطية العديد من المواضيع المستجدة الأخرى.

وأشار الهاشل إلى أن التوعية والتثقيف هو نهج متواصل ودائم لدى «المركزي» ولن يتوقف في ظل التطور الهائل للخدمات المصرفية والمالية، التي استفادت من ثورة الاتصالات والإنترنت، للتوسع بخدماتها ومنتجاتها وتلبية الاحتياجات المتزايدة للعملاء، وخلقت في الوقت نفسه تحديات ومخاطر يتوجب مواجهتها، وإشراك العملاء في حماية بياناتهم والحفاظ على سريتها، ورفع مستوى الوعي لديهم.

ومن جانبه، قال رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الكويت ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك بوبيان، عادل عبدالوهاب الماجد، إن حملة «لنكن على دراية» هي تتويج للتعاون الوثيق بين «المركزي» والاتحاد، لخلق توعية مصرفية ومالية لدى جميع عملاء القطاع المصرفي في الكويت، من خلال تطوير محتوى إعلاني وإعلامي، يستهدف جميع الشرائح والفئات والجنسيات، ويساهم في زيادة وتعميق الثقافة المالية والمصرفية في المجتمع.

وأضاف أن الاتحاد حريص على دعم ومساندة المجتمع من خلال هذه الحملة، وكجزء من المسؤولية الاجتماعية لجميع البنوك الكويتية، مشيراً إلى أن الحملة ستكون إحدى الوسائل المستدامة للتواصل مع المجتمع ومكوناته.

أوسع انتشار

توظّف الحملة العديد من الوسائل والقنوات، وتشتمل على فيديوهات توعوية وتصريحات صحافية ومواد تعريفية، عبر كل قنوات التواصل خصوصاً القنوات الرقمية، وحسابات «المركزي» والبنوك الكويتية واتحاد المصارف على منصات التواصل الاجتماعي، وفروع البنوك، وغيرها من نقاط التواصل مع الجمهور بما يضمن أوسع انتشار لرسالتها، وتفاعل الجمهور معها.

ونجحت «لنكن على دراية» في عامها الأول بالوصول إلى شريحة واسعة من الجمهور، إذ وصل عدد المشاهدات إلى ما يقارب 100 مليون مشاهدة من خلال منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وسط تعاون العديد من الجهات ومن بينها وزارة الإعلام ووزارة الداخلية وهيئة أسواق المال ووحدات الجهاز المصرفي الكويتي وغيرها من الجهات.

وستستمر الحملة التي يشرف عليها «المركزي» بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت والبنوك الكويتية على مدار العام، ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول أهدافها، والمواد التعريفية التي تقدمها وغيرها من المعلومات عبر (www.dirayakw.com).

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي