pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الشبح» تعود للظهور بعد اختفاء 30 عاماً

السياح توافدوا لرؤية القرية
السياح توافدوا لرؤية القرية

عادت بلدة صغيرة ومنسية في إسبانيا لُقبت بـ«الشبح» إلى الظهور، أخيراً جراء الجفاف، بعدما تناقص منسوب الحوض المائي الذي ظل يغمرها طيلة عقود.

وبحسب ما نقله موقع «سكاي نيوز عربية» عن صحيفة «ديلي ستار»، فإن قرية «أسيريدو» الواقعة بمنطقة غاليسيا، جرى غمرها بالماء سنة 1992 لأجل إقامة حوض مائي في المنطقة.

وبما أن الطاقة الاستيعابية للحوض المائي انخفضت إلى نحو 15 في المئة فقط، خلال الآونة الأخيرة، فإن القرية عادت لتصبح مرئية.

وتوافد السياح إلى المكان بشغف حتى يروا ما أصبحت عليه القرية بعد عقود من التواري عن الأنظار، وسط حالة من الحنين والحسرة.

وبدت البلدة وهي لا تزال محتفظة ببعض البيوت والجدران القائمة إلى جانب سيارات قديمة متهالكة، رغم أن الماء غمرها طيلة 30 عاماً.

وعقب مجيئه إلى المكان، قال مكسمينو روميرو، وهو أحد الزوار، «كما لو أنني أشاهد فيلماً، الأمر يبعث على الحزن».

وأضاف أن ما حدث في هذا الحوض المائي سيتكرر على الأرجح خلال السنوات المقبلة، من جراء تبعات التغير المناخي.

من جانبها، قالت ماريا ديل كارمن يانيز، وهي مسؤولة في بلدية المنطقة، إن هذا الجفاف ناجم بالأساس عن ضعف التساقطات المطرية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي