pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الراي» زارت فريق عمل المسرحية أثناء البروفات

قضايا اجتماعية وسياسية في «اللا مكان»... تطرحها «حكومة إلكترونية»

القضايا موجودة، لكن لا مكان أو زمان محددان لها!

هذا ما تطرحه مسرحية «حكومة إلكترونية»، من مواضيع اجتماعية وسياسية، موجودة في المجتمع الخليجي والكويتي، لكنها على الخشبة لا تحدد مكاناً وزماناً لها.

العمل المسرحي الجديد، الذي شهد عودة الثلاثي عبدالرحمن العقل ومحمد العجيمي وخالد العقروقة (ولد الديرة) بعد غياب 25 عاماً عن العمل سوياً، استحضر الفنانة القديرة سلوى بخيت من البحرين، لتقف إلى جانبهم مع الفنانين سعيد الملا وبدر الرشدان وعبدالرحمن الخراز، فيما يقود دفة الإخراج عبدالمحسن العمر، الذي وضع فكرة المسرحية ليكتبها يوسف براك العمر.

«الراي»، زارت فريق عمل المسرحية، خلال البروفات، التي يؤدونها على خشبة مسرح جمعية شرق، وهو المسرح ذاته الذي ستنطلق عروضها عليه بدءاً من 10 فبراير الجاري، والتقت بعضهم.

البداية كانت مع الفنانة بخيت، التي أعربت عن سعادتها «بالتواجد مع فناني مسرح الثمانينات وعودتهم مجدداً»، مضيفة «أتشرف بالتواجد مع نجوم المسرح الكويتي.

وهو أول لقاء مسرحي لي مع ولد الديرة ومحمد العجيمي، وأؤدي في العمل شخصية مسؤولة فاسدة، تعطل معاملات الناس... (وأهم شي أطبخ أثناء العمل، وأمشي بالرشاوى والعطاوي)، وخلال تصاعد الأحداث، تتشعب تبعات الشخصية».

من جانبه، قال الفنان العقل: «المسرحية سياسية كوميدية. وأهم شيء، أنها أعادتني للعمل مع صديقيّ ولد الديرة ومحمد العجيمي، وأفتقد جزءاً كبيراً ونصفي الآخر الراحلة انتصار الشراح».

وأضاف «سعدت بتواجد ابنة البحرين سلوى بخيت. وأجسد في المسرحية دوراً يمزج بين الجانبين الدرامي والكوميدي».

بدوره، تحدث الفنان ولد الديرة قائلاً: «من دون مجاملة ومبالغة، يسعدني عودتي مع أخويّ العقل والعجيمي بعد 25 عاماً. كما يسعدني العمل مع (دهن عود البحرين) سلوى بخيت وأخي سعيد الملا وباقي الشباب».

وعن دوره في المسرحية قال: «أقدم دور (بو شاهين)، وهو مسؤول وشخص نظيف وغير فاسد، وله ضمير حي»، لافتاً إلى أن هناك مواضيع جميلة سيتم تناولها، معرباً عن تفاؤله بـ«رسم الابتسامة على وجوه المتلقين من بعد عامين من (كورونا)».

كما عبّر عن افتقاده للفنانة الشراح، بالقول: «للأمانة، مسرحياً أفتقد (أم سالم). فهي فنانة لن تتكرر ولن تتواجد من يمكن أن تحل مكانها».

ويقدم الفنان محمد العجيمي، دور (بو عبدالرزاق)، ويشارك رفقاء دربه في أحداث العمل المسرحي، ومن خلال دوره الكوميدي.

«قماشة»، هي الشخصية التي يجسدها الفنان سعيد الملا خلال المسرحية، وعنها قال: «هي واحدة من الموظفين أو المسؤولين ولها وزنها في المجتمع... شخصية كوميدية، ودور نسائي جديد بالنسبة إليّ، إن كان في الشكل أو المهنة»، معرباً عن سعادته بهذا الاستمرار مع غالبية طاقم المسرحية.

أما مخرج العمل عبدالمحسن العمر، فأشار في حديثه مع «الراي» إلى أنه اكتفى بالإخراج، «ولن أمثل في المسرحية كي أعطي الإخراج والتركيز به حقه»، لافتاً إلى أن مسرح الكبار يحتاج إلى مراجعة بشكل يومي.

وأضاف «من مواضيعنا، الحكومة الإلكترونية، التي يتم تفعيلها لفترة، ونطرح من خلالها ماذا سيحدث من سلبيات وإيجابيات».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي