pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تعتبر أن الكرة الأرضية قد تتلاشى تماماً بتاريخ 2 - 2 - 2022

خرافة «يوم الإثنينات»... هل سينتهي العالم بعد غد؟

No Image

في يوم الأربعاء المقبل، سيكون التاريخ الميلادي هو 2 - 2 - 2022 وبعده بثلاثة أسابيع سيكون التاريخ 22 - 2 - 2022، وهما تاريخان تناظريان يندرجان في إطار معتقد طريف متداول على نطاق محدود في بعض الثقافات الغربية تحت اسم «يوم الإثنينات» (Two’s Day)، وهو المعتقد الذي يؤمن أتباعه بخرافة تزعم أن العالَم سيفنى وستتلاشى الكرة الأرضية في يوم يسيطر على تاريخه الرقم «2»، وأنها ستعود إلى الوجود مرة أخرى في «يوم الإثنينات» الذي يأتي بعده، وهكذا دواليك.

ويتوقع من يعتقد بتلك الخرافة، أن الكرة الأرضية قد تتلاشى تماماً بتاريخ 2 - 2 - 2022 المقبل، على أن تعود إلى الوجود مرة ثانية بتاريخ 22 - 2 - 2022 لتبدأ دورة حياة جديدة، ثم تتلاشى بتاريخ 2 - 2 - 2222 (أي بعد 200 سنة)، لتعود بتاريخ 22 - 2 - 2222، وهكذا إلى ما لا نهاية.

وقد بدأ أتباع تلك الخرافة في احتفالاتهم منذ الآن باقتراب تاريخ 22 - 2 - 2022 المقبل، وذلك باعتبار أنه سيكون نقطة البداية الجديدة للعالم، وتشمل تلك الاحتفالات طباعة ذلك التاريخ على منتجات تذكارية متنوعة من بينها الملابس ومستلزمات القرطاسية المكتبية وغير ذلك.

وبعيداً عن مجرد مناقشة مدى صحة ذلك المعتقد المتمحور حول الرقم «2» وعن احتمالية فناء كوكب الأرض يوم الأربعاء المقبل، فإن التواريخ والأعداد التناظرية (مثل 2 - 2 - 2022 و 22 - 2 - 2022) هي تلك التي تتخذ نسقاً معيناً يميزها، كأن يحتل رقم معين معظم خاناتها أو أن يكون لها الترتيب نفسه عند قراءتها من الاتجاهين.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي