pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

قبل الجراحة

تنازلات مرفوضة

هناك برلمانات بالعالم عندما يقدم استجواب لأي وزير فإن آراء ومواقف النواب تُبنى على صلابة محاور الاستجواب، وردود الوزير، وهل استطاع تفنيد محاور الاستجواب أم لم يستطع... وهناك قلة قليلة من النواب تكون لديهم اجندات خاصة غير متعلقة بردود الوزير وأدائه، اما الغالبية فانها منصفة من أجل مستقبل بلدها، ومن أجل ترسيخ مفاهيم الديموقراطية.

وهناك برلمانات ناشئة لم تستوعب معنى الديموقراطية والعمل البرلماني، عندما يقدم استجواب لأي وزير فإن كتاب طرح الثقة به يعد ويتم توقيعه قبل سماع ردود الوزير... فردوده على محاور الاستجواب لن تؤثر بأي شكل من الاشكال على مواقف النواب من طرح الثقة.

اذا كنا من البرلمانات التي يستمع بها الجميع لردود الوزير، ثم نقيمها وبعدها نبني مواقفنا من طرح الثقة... نعم إن كنا من هؤلاء، فإن الكتابة عن محاور الاستجواب وتقييم ردود الوزير تستحق التعب وبذل الجهد.

اما إن كنا من البرلمانات التي لا تستمع لردود الوزير، واعضاء البرلمان، كل لديه قناعاته الخاصة واجندته الخاصة التي لا تتأثر بردود الوزير... وغالبية النواب والوزراء لديهم من يطبل لهم ويمجد اعمالهم على مواقع التواصل الاجتماعي... فإن الكتابة عن أي استجواب وتقييم أداء النائب والوزير بهذا الاستجواب لا تستحق التعب وبذل الجهد.

وسواء كنا من هؤلاء، أم كنا من هؤلاء، فيجب ألا يأخذ أي استجواب أكبر من حجمه، فالاستجواب حق دستوري لأي نائب، ولا يجب ان يقف البلد عند ذلك الاستجواب، والأهم ان تقديم أي تنازلات مع أي استجواب ستكون تلك التنازلات هي أول المسامير التي تُدق بنعش أي وزارة مهما كانت تلك الوزارة، فكيف ان كان هذا هو أول استجواب؟ يجب أن يستوعب الجميع أن من يتنازل بأول استجواب سيستمر بتقديم التنازلات من أجل البقاء.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي